صفحه زبان و ادبیات عربی در سایت فیس بوک احداث شد.

منتظر حمایت شما از این صفحه هستیم

لینک صفحه زبان و ادبیات عربی



تاريخ : 91/12/15 | 20:23 | نویسنده : حسن عریضی |

تم إحداث مدونة « مکتبة نور العربية »

وهي مکتبة تعتني بجمع روابط کتب في شتی مجالات العلوم الإنسانية

رابط مکتبة نور العربية هنا



تاريخ : 91/10/11 | 13:2 | نویسنده : حسن عریضی |
محورهاي همايش------------------
نظریه ها و روش شناسی ادبیات تطبیقی
- ادبیات فارسی و عربی از منظر ادبیات تطبیقی
- تأثیر زبان و ادبیات فارسی و عربی بر ادبیات جهان
بررسی انتقادی پژوهشهای ادبیات تطبیقی فارسی و عربی -چشم اندازهای پژوهشهای ادبیات تطبیقی فارسی و عربی

 

محورهاي همايش

 

برگزار كنندگان: دانشگاه فردوسی مشهد
دانشگاه لبنان

-------------------
تحت حمایت اطلاع رسانی وب سایت ایران کنفرانس

مهلت ارسال چكيده مقالات:
مهلت ارسال متن كامل مقالات: 15 شهریور 1393
تاريخ برگزاري همايش: هشتم و نهم مهر 1393

سايت همايش: clpa.um.ac.ir
تلفن تماس دبيرخانه: 0511880435-6
آدرس دبيرخانه:
محل برگزاري: دانشگاه فردوسی مشهد
ایمیل: clpa@um.ac.ir


موضوعات مرتبط: أخبار، ندوات، مؤتمرات (همایش ها)

تاريخ : 93/03/07 | 13:14 | نویسنده : حسن عریضی |

كتاب فرهنگ اصطلاحات معاصر تالیف اساتید ارجمند آقای دکتر آیت الله زاده شیرازی و نیز آقای دکتر غفران فر که سالها پیش تالیف شده است به جهت آنکه تنها کتاب فرهنگ لغت اصطلاحات می باشد همچنان قابل استفاده است

بنابراین جهت بهره برداری کاربران لینک دانلود این کتاب در این مطلب قرار داده می شود

http://www.4shared.com/office/8A8RSvqh/____-__-___________.html

ضمنا از لینک زیر نیز قابل دانلود و استفاده است:

http://wdl.persiangig.com/pages/download/?dl=http://alllogha.persiangig.com/document/%D8%AF%DB%8C%DA%A9%D8%B4%D9%86%D8%B1%DB%8C%20%D9%81%D8%A7%D8%B1%D8%B3%D9%8A%20-%20%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20-%20%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF%20%D8%BA%D9%81%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%8A.pdf

این کتاب چاپ انتشارات امیرکبیر تهران است و در بازار موجود است


موضوعات مرتبط: تحميل کتب في مجال الأدب

تاريخ : 93/02/27 | 16:26 | نویسنده : حسن عریضی |


موضوعات مرتبط: تحميل کتب في مجال الأدب

تاريخ : 93/02/24 | 14:26 | نویسنده : حسن عریضی |
تطور النّقد المنهجي عند طه حسين
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/CHENNOUFI_MOHAMED.PDF
قراءة نقدية لكتابين نقديين :
"تاريخ النقد الأدبي عند العرب" لطه إبراهيم ،
و "دراسات في النقد الأدبي عند العرب".
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/BOUDINA_SABIRA.PDF
لكن في القرآن الكريم : دراسة تركيبة دلالية
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/ABIDA_FATIHA.PDF
منهج بديع الزمان النورسي في بيان إعجاز القرآن الكريم: من خلال رسائل النور
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/KAMOUMIA_MOURAD.PDF
مجموع الظرف وجامع الطرف ، لأبي مدين محمد بن أحمد بن محمد بن عبد القادر الفاسي :
(1112 ، 1181 ه - 1701 ، 1768 م).
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/jiKNb9fm/ADEL_RABAH.PDF
البحث الدلالي عند " الراغب الأصفهاني " من خلال كتابه المفردات
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/HDAOURA_AMAR.PDF
الظاهرة الجمالية بين إبن حزم الأندلسي وأبي حامد الغزالي : من خلال طوق الحمامة، وإحياء علوم الدين
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/HADJI_MEBARKA.PDF
ظاهرة التعليل في النحو عند إبن جني من خلال كتابه:الخصائص
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/DJABELLAH_YAZID.PDF
ظاهرة العدول في البلاغة العربية: مقاربة أسلوبية
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/MERRAH_ABDELHAFID.PDF
الإنسجام في القرآن الكريم ،"سورة النور" أنموذجا.
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/LAKHLEF_NAWEL.PDF
الكشف اللغوي عن التعدد اللهجي في لغة القرآن

http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/SOLTANI_NAAMANE.PDF
الجدل في القرآن خصائصه ودلالاته (جدال بعض الأنبياء مع أقوامهم نموذجا ): دراسة لغوية دلالية
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/LAASAKER_YOUCEF_AMAR.PDF
النداء في القرآن الكريم
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/TRIKI_M-BAREK.PDF
تأثر الأدباء الفرس بالأدب العربي في القرون الإسلامية الأولى: الشاعر منوجهري نموذجا
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/BOUDJELLA_YOUCEF.PDF
خطاب الحداثة في الفكر الفلسفي العربي المعاصر،وإشكالية الخصوصية والعالمية:دراسة تحليلية نقدية
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/BECHANI_AHCENE.PDF

المنحى الوظيفي في تفسير التحرير والتنوير لإبن عاشور: سورة البقرة نموذجا
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/CHAREF_TAHAR.PDF
الغربة والحنين في شعر سليمان عازم : دراسة تحليلية موضوعاتية
http://www.archive.org/download/Rasa2ilJami3iaMJJ/BENRAMDANE_FEYROUZ.PDF


موضوعات مرتبط: تحميل کتب في مجال الأدب

تاريخ : 93/02/24 | 10:15 | نویسنده : حسن عریضی |

وزارت علوم: 6 هزار دکتر بیکارند

آفتاب: رییس مرکز جذب هیات علمی وزارت علوم، تحقیقات و فناوری، گفت: شش هزار نفر با مدرک دکترای تخصصی (phd) در سطح کشور بیکار هستند.
محمدرضا رضوان طلب ،دوشنبه در گفت و گو با خبرنگار ایرنا در یاسوج افزود: این افراد در فراخوان های مختلفی که از سوی مرکز جذب هیات علمی وزارت علوم و تحقیقات و فناوری اعلام می شود و بر اساس نیاز دانشگاه ها جذب و استخدام خواهند شد.
وی با بیان این که افراد دارای مدارک دکترا در اولویت جذب اعضای هیات علمی در دانشگاه ها هستند، اظهار کرد: جذب مربی و افراد با مدرک کارشناسی ارشد در اولویت های بعدی قرار دارد.
رضوان طلب با اشاره به این که مرکز نظارت و ارزیابی وزارت علوم، تحقیقات و فناوری سهمیه جذب مربی در دانشگاه های کشور را محدود کرده، بیان داشت:این اقدام با هدف جذب افراد با مدرک دکترا صورت گرفته است.
وی افزود: از سال 88 تاکنون 30 هزار عضو هیات علمی در دانشگاه های کشور جذب شده است.
رضوان طلب ، استاندارد بین المللی جذب اعضای هیات علمی را به ازای هر 13 دانشجو یک نفر اعلام کرد و گفت:به دلیل وجود برخی مشکلات این استاندارد در دانشگاه های کشور به طور کامل اجرا نشده است.
رییس مرکز جذب هیات علمی وزارت علوم، تحقیقات و فناوری افزود: تلاش می شود جذب اعضای هیات علمی در دانشگاه های کشور به نحو مطلوب و شایسته ای انجام شود و به سوی استاندارد شدن پیش رود.
وی بیان کرد: تاکنون در سایت مرکز جذب هیات علمی وزارت علوم، تحقیقات و فناوری 340 هزار نفر برای جذب در هیات علمی دانشگاه های کشور نام نویسی کرده اند که از این تعداد 40 هزار نفر جذب یا در مرحله جذب شدن قرار دارند.
رضوان طلب اظهار کرد: اطلاعات و مشخصات 300 هزار نفر باقی مانده که با مدرک کارشناسی ارشد و دکترا با تخصص های مختلف در سایت نام نویسی کرده و جذب نشده اند در قالب یک لوح فشرده در اختیار حوزه مدیریت منابع و توسعه انسانی دولت قرار گرفته است.
وی ادامه داد: دولت و دستگاه های اجرایی در صورت نیاز به تخصص این افراد می توانند نسبت به جذب آنان اقدام کنند.


موضوعات مرتبط: آزمون کارشناسی ارشد و دکتری

تاريخ : 93/02/22 | 18:47 | نویسنده : حسن عریضی |
أنواع النصوص

بعض خصائصه

وظيفته

نوع النص

التركيز على الاحداث والافعال والزمن – اعتماد الاسترجاع

يحكي الافعال والاحداث التي تجري في الزمان ، خاصة الماضي سواء كانت احداثا واقعية او خيالية : كالمذكرات والسير والتقارير والروايات ...

السردي

التركيز على المكان وابراز وضعيات الاشياء في الزمان والمكان ..

 

ينقل الاشياء الموصوفة ويعرضها ، ينقلها من المجرد الذهني الى المحسوس بواسطة الكلمة كوصف منظر طبيعي ،  او وصف شخص أو حركة ...ومن وظائفه ايضا : الزخرفية ، والتعبيرية ، والتفسيرية ، والاخبارية ، و المحاكاة ، والايهام ...

الوصفي

التركيز على الامثلة والتعاريف

يحلل فكرة او ظاهرة لتقريبها من فهم المتلقي : كالكتب المدرسية ، وبعض المؤلفات العلمية المتخصصة ..

التفسيري

الترابط المنطقي – كثرة الاساليب البرهانية والحجج .

يسعى الى الاقناع ويقدم لذلك الحجج والبراهين و الادلة التي تسمح بانتصار ؤأي او موقف على آخر

الحجاجي

الايجاز والسؤال والجواب وتنوع الاساليب

يسعى الى عرض قضية او مضمون عن طريق الحوار ويرسم الابعاد النفسية والاجتماعية للشخصيات المتحاورة كما يحرك الاحداث ويشخص الصراع الدرامي

الحواري

السرد والوصف – الصدق و الموضوعية في التعليق

يقدم اخبارا ووقائع ويخبر بها ويصفها في الزمان والمكان

الاعلامي

دقة الملاحظة – الصدق والموضوعية – الوضوح وبساطة اللغة – الدقة في التعبير – تجنب الاطناب .

الاسترجاع الموضوعي للاحداث و الوقائع / مثاله تقرير حول اجتماع او ندوة او مقروء ...

التقريري


موضوعات مرتبط: مقالات في الأدب ، مطالب تعلیمية

تاريخ : 93/02/20 | 21:48 | نویسنده : حسن عریضی |

أَيُّهَذا الشاكي وَما بِكَ داءٌ كَيفَ تَغدو إِذا غَدَوتَ عَليلا
إِنَّ شَرَّ الجُناةِ في الأَرضِ نَفسٌ تَتَوَقّى قَبلَ الرَحيلِ الرَحيلا
وَتَرى الشَوكَ في الوُرودِ وَتَعمى أَن تَرى فَوقَها النَدى إِكليلا
هُوَ عِبءٌ عَلى الحَياةِ ثَقيلٌ مَن يَظُنُّ الحَياةَ عِبءً ثَقيلا
وَالَّذي نَفسُهُ بِغَيرِ جَمالٍ لا يَرى في الوُجودِ شَيئاً جَميلا
لَيسَ أَشقى مِمَّن يَرى العَيشَ مُرّاً وَيَظُنُّ اللَذاتِ فيهِ فُضولا
أَحكَمُ الناسِ في الحَياةِ أُناسٌ عَلَّلوها فَأَحسَنوا التَعليلا
فَتَمَتَّع بِالصُبحِ ما دُمتَ فيهِ لا تَخَف أَن يَزولَ حَتّى يَزولا
وَإِذا ما أَظَلَّ رَأسَكَ هَمٌّ قَصِّرِ البَحثَ فيهِ كَيلا يَطولا
أَدرَكَت كُنهَها طُيورُ الرَوابي فَمِنَ العارِ أَن تَظَلَّ جَهولا
ما تَراها وَالحَقلُ مِلكُ سِواها تَخِذَت فيهِ مَسرَحاً وَمَقيلا
تَتَغَنّى وَالصَقرُ قَد مَلَكَ الجَوَّ عَلَيها وَالصائِدونَ السَبيلا
تَتَغَنّى وَرَأَت بَعضَها يُؤ خَذُ حَيّاً وَالبَعضَ يَقضي قَتيلا
تَتَغَنّى وَعُمرُها بَعضُ عامٍ أَفَتَبكي وَقَد تَعيشُ طَويلا
فَهيَ فَوقَ الغُصونِ في الفَجرِ تَتلو سُوَرَ الوَجدِ وَالهَوى تَرتيلا
وَهيَ طَوراً عَلى الثَرى واقِعاتٌ تَلقُطُ الحَبَّ أَو تُجَرُّ الذُيولا
كُلَّما أَمسَكَ الغُصونَ سُكونٌ صَفَّقَت لِلغُصونِ حَتّى تَميلا
فَاِذا ذَهَّبَ الأَصيلُ الرَوابي وَقَفَت فَوقَها تُناجي الأَصيلا
فَاِطلُبِ اللَهوَ مِثلَما تَطلُبُ الأَط يارُ عِندَ الهَجيرَ ظِلّاً ظَليلا
وَتَعَلَّم حُبَّ الطَبيعَةِ مِنها وَاِترُكِ القالَ لِلوَرى وَالقيلا
فَالَّذي يَتَّقي العَواذِلَ يَلقى كُلَّ حينٍ في كُلِّ شَخصٍ عَذولا
أَنتَ لِلأَرضِ أَوَّلاً وَأَخيراً كُنتَ مَلكاً أَو كُنتَ عَبداً ذَليلا
لا خُلودٌ تَحتَ السَماءِ لِحَيٍّ فَلِماذا تُراوِدُ المُستَحيلا
كُلُّ نَجمٍ إِلى الأُفولِ وَلَكِن آفَةُ النَجمِ أَن يَخافَ الأُفولا
غايَةُ الوَردِ في الرِياضِ ذُبولٌ كُن حَكيماً وَاِسبِق إِلَيهِ الذُبولا
وَإِذا ما وَجَدتَ في الأَرضِ ظِلّاً فَتَفَيَّء بِهِ إِلى أَن يَحولا
وَتَوَقَّع إِذا السَماءُ اِكفَهَرَّت مَطَراً في السُهولِ يُحيِ السُهولا
قُل لِقَومٍ يَستَنزِفونَ المَآقي هَل شُفيتُم مَعَ البُكاءِ غَليلا
ما أَتَينا إِلى الحَياةِ لِنَشقى فَأَريحوا أَهلا العُقولِ العُقولا
كُلُّ مَن يَجمَعُ الهُمومَ عَلَيهِ أَخَذَتهُ الهُمومُ أَخذاً وَبيلا
كُن هَزاراً في عُشِّهِ يَتَغَنّى وَمَع الكَبلِ لا يُبالي الكُبولا
لا غُراباً يُطارِدُ الدودَ في الأَر ضِ وَبوماً في اللَيلِ يَبكي الطُلولا
كُن غَديراً يَسيرُ في الأَرضِ رَقرا قاً فَيَسقي مِن جانِبَيهِ الحُقولا
تَستَحِمُّ النُجومُ فيهِ وَيَلقى كُلُّ شَخصٍ وَكُلُّ شَيءٍ مَثيلا
لا وِعاءً يُقَيِّدُ الماءَ حَتّى تَستَحيلَ المِياهُ فيهِ وُحولا
كُن مَعَ الفَجرِ نَسمَةً توسِعُ الأَز هارَ شَمساً وَتارَةً تَقبيلا
لا سُموماً مِنَ السَوافي اللَواتي تَملَءُ الأَرضَ في الظَلامِ عَويلا
وَمَعَ اللَيلِ كَوكَباً يُؤنِسُ الغا باتِ وَالنَهرَ وَالرُبى وَالسُهولا
لا دُجى يَكرَهُ العَوالِمَ وَالنا سَ فَيُلقي عَلى الجَميعِ سُدولا
أَيُّهَذا الشاكي وَما بِكَ داءٌ كُن جَميلاً تَرَ الوُجودَ جَميلا


موضوعات مرتبط: مختارات أدبية

تاريخ : 93/02/20 | 16:46 | نویسنده : حسن عریضی |

الشعر والوجود

بعل أم طاغية أم فيلسوف شعري؟

عبد الكريم درويش

أثار أدونيس، عبر كتاباته الشعرية والنقدية، سجالات نقدية كثيرة تراوحت بين السخط والرضى. فالشاعر لم يركن يوماً إلى الهدوء، بل كان – ولا يزال – دائم البحث في خبايا اللغة ومفارقات الحياة وكنوز التراث عن الجديد والمدهش، ترهقه دوماً أسئلة الحياة.

من بين الساخطين على أدونيس كان الناقد عبد الله الغذامي، الذي تتَّبع في كتابه النقد الثقافي: قراءة في الأنساق الثقافية العربية شَعْرَنَة الذات العربية وصناعة ما يمكن تسميته بـ"الشخصية الشعرية" التي هي النسق المهيمن في الثقافة العربية. تناول الغذامي في كتابه رموزاً ثقافية لا يطاول خطابها الجمالي ولا حضورها الشديد الوطأة في الثقافة العربية أيُّ شك. وليس الخطاب الحداثي الأدونيسي بمنأى عن هذا النسق. وهو، فيما يقوم بادِّعاء حداثة شعرية، كان يكرِّس نمطاً رجعياً لا يرى الحداثة إلا في الشعر. بل إن أدونيس يبلغ إيمانه بالشعر حداً يراه كقيمة مطلقة؛ حيث يمكن لنا أن نتغنَّى بكوننا أمة شاعرة أو بوصف أدونيس الشعر بكونه "الموت العظيم الذي يلازمنا خليةً خلية". ويرى الغذامي: "إن أدونيس، منذ اتَّخذ لذاته موقع الأب الحداثي ذي البعد الأسطوري، وهو في حدود تصنيم الذات وتتويجها بصورة البعل الذي ترد صورته في نقوش الأوابد التاريخية على هيئة الفحل الكامل ذي الجسد الضخم، والشاعر الذي يتعالى على الشعر، الذي هو الأعمق والأكمل، والذي شعره هو اللهب، أو ما هو أبعد من اللهب، فإنه يشرع في إحلال نفسه محلَّ كلِّ ما عداه وفوق الجميع. فهو الخلاصة الكونية، وهو الحق والمطلق." (!!!)

لكن أدونيس – بخصوصيَّته وفرادته – جلب انتباه النقَّاد الراضين عن شعره أيضاً؛ فراح هؤلاء يبحثون عن جوانب مختلفة لمغامرات الشعرية اللاعادية. ومنهم عادل ضاهر الذي يذهب في كتابه* بأن اهتمامه بشعر أدونيس يعود إلى عام 1961، حين أصدر الأخير ديوانه أغاني مهيار الدمشقي. وانتظر الباحث كل هذه العقود إلى أن أصدر أدونيس الكتاب، أمس المكان الآن الذي يقدم، برأيه، المعادل الشعري لنقد فلسفي جذري للثقافة السائدة في عالمنا العربي، مما يجعل الديوان رديفاً شعرياً للنقد الذي "كنت وما زلت أقوم به للإيديولوجيا الإسلامية"، على حد تعبير ضاهر.

ويبدو أن الديوان المذكور استطاع أن يؤجِّج الجمر الذي كان متوقداً تحت الرماد، ليقود الباحث إلى تقصِّي تجربة أدونيس الشعرية برمَّتها، وخصوصاً ما يتعلق منها بالرؤية الفلسفية، لأنه يعتقد أن أدونيس ابتداءً من أوراق الخريف (1958) وانتهاءً بـالكتاب، أمس المكان الآن (1998)، غنيٌّ بالإيحاءات الفلسفية إلى حدِّ أن الفلسفة تخترق هذه الأعمال بأكملها في صورة حضٍّ للقارئ على طرح الأسئلة العميقة والصعبة حول القضايا التي تقلقه بعمق كإنسان، وفي صورة استنفار لحسِّ النقد عنده بمعناه الفلسفي الجذري. كما يذهب الباحث إلى أننا قد نجد أحياناً، حتى في مقطع شعري قصير، ما يثير من الأسئلة الفلسفية ما تعجز عن إثارته صفحات من الكتابة المنهجية الفلسفية العقلانية.

على الرغم من ذلك، فإن الباحث يعترف بأن قراءة الشعر قراءة فلسفية ليست بالأمر السهل، لا سيما في ضوء الآراء المتباينة. فبعضها يقول بخلوِّ الشعر أساساً من أية معرفة – فهو محض خيال؛ وأخرى تقول بالعكس. ومع ذلك فإن الباحث يجد المفتاح لمثل هذه القراءة، أو لبعض جوانبها على الأقل، في الكشف عن الشعرية الفلسفية لأدونيس. وهذا ما فعله في الفصل الأول المعنون بـ"مدخل إلى عالم أدونيس"، حيث يتناول ثلاثة عوامل يعتقد بأنها أدَّت دوراً مهماً في تكوين شخصية أدونيس: أولها انتماؤه إلى الحركة القومية الاجتماعية في سنٍّ مبكِّرة الذي استمر عشر سنوات؛ فيصف الباحث هذه العلاقة بـ"الراسخة"، ليقول إنها لا بدَّ أن تكون تركت آثاراً عميقة في نفس وفكر من هو طرف فيها، لا تزول بمجرد انتهاء هذه العلاقة. كما يولي الباحث اهتماماً خاصاً بما سمَّاه العلاقة الفكرية الروحية التي ربطت أدونيس بمنظِّر الحركة وزعيمها أنطون سعادة في الخمسينيات. والعامل الثاني هو احتكاكه المبكِّر بالتراث الصوفي الذي أثَّر فيه تأثيراً عميقاً. ويتجلَّى ذلك في شعره المشبع بالرموز الصوفية (وهي رموز ليست مشحونة دينياً، بل مفرغة تماماً من مدلولها الديني). ويوضح الباحث هذه الإشكالية التي تنطوي على بعض التناقض. أما العالم الثالث الذي يراه الباحث مهماً فهو انتقال أدونيس من دمشق – وهو لم يتجاوز الثالثة والعشرين – إلى بيروت؛ وهو انتقال لم يقتصر على البعد "الجغرافي" فحسب، بل كانت له انعكاسات كثيرة، أثْرَت تجربته الشعرية وأعطتها أبعاداً كونية لم تعرفها من قبل، من أهمها البعد الفلسفي.

في فصل لاحق يتناول ضاهر قضية "التذوُّت"، إذ يسلط الضوء على عودة أدونيس إلى ذاته وما تعنيه فلسفياً، والأسئلة التي تثيرها حول المكوِّنات الأنطولوجية للوجود الفردي. ثم يخوض في قضية الحرية الفردية وعلاقتها بالمعرفة وبالتماهي الذاتي، ليخلص في هذا الإطار إلى أن إرادة الكشف كانت تحرك أدونيس في البداية، وأن ما ينتهي إليه أدونيس في الأخير هو احتضان إرادة الخلق.

من المسائل التي يثيرها الباحث تلك المتعلقة بتجاوز الثقافة السائدة. ينصبُّ اهتمامه لمعالجة هذه المسألة على الجزء الثاني من الكتاب، أمس المكان الآن لأن ما يميز هذا العمل – في رأي الباحث – هو أنه يضعنا، من جهة، أمام السمات البارزة للثقافة السلطوية التي نحيا في كنفها، كاشفاً عن مدى حَمْلها لتركة الماضي الرمزية الثقيلة، ويقدِّم لنا، من جهة ثانية، النظير الشعري لنقد هذه السمات فلسفياً. فأدونيس يثير في هذا الكتاب أسئلة فلسفية عن المعرفة والحقيقة وعلاقتهما بالسلطة، وحول طبيعة الكلمات وعلاقتها بالأشياء، عن اللغة المجازية وما يفسِّر الفجوة بينها وبين اللغة الحرفية.

ثمة قضايا فلسفية أخرى يعالجها الكتاب، حيث يعقد ضاهر المقارنات، ويُبرِز التفاصيل، ويورد الأمثلة، مستشهداً خلال ذلك بآراء فلاسفة كبار، كهيغل ونيتشه وهايدغر وكيركغور، ويعود إلى أفلاطون وأرسطو في محاولة منه لإغناء بحثه المكتظِّ بالمصطلحات الفلسفية، والمكتوب بلغة أكاديمية؛ خصوصاً أن المؤلف درَّس الفلسفة في جامعات عدة في الولايات المتحدة الأميركية.


موضوعات مرتبط: مقالات في الأدب

تاريخ : 93/02/19 | 19:41 | نویسنده : حسن عریضی |



تاريخ : 93/02/19 | 14:33 | نویسنده : حسن عریضی |


موضوعات مرتبط: صورة وکلام

تاريخ : 93/02/19 | 14:32 | نویسنده : حسن عریضی |


موضوعات مرتبط: صورة وکلام ، مطالب تعلیمية

تاريخ : 93/02/19 | 14:31 | نویسنده : حسن عریضی |
نماذج من تحليل قصائد على المنهج البنيوي !

بشكل عام مراجع عن البنيوية بالضغط هنا
نماذج تطبيقية :
* تحليل بنيوي لقصيدة (لئن هجرتك) لأبي نواس د. عمر محمد الطالب ( ملف وورد ) بالضغط هنا .
* تحليل قصيدة ( بدأ الإسلام غريباً ) بنيوياً للشاعر الأردني : حيدر محمود ( رسالة ماجستير ( ملف وورد ) بالضغط هنا .
* تحليل ( قصيدة العودة ) لأسامة الشبانة على المنهج البنيوي بالضغط هنا .
* تحليل : جدارية محمود درويش دراسة بنيوية ( على المنهج البنيوي ) لمحمود خالد البنا ( من رسالته للماجستير ) بالضغط هنا.
* تحليل بنيوي لمجموعة " كلّ الدروب تؤدي إلى نخلة " بقلم: الشاذلي السّاكر / بالضغط هنا .
* كتاب : الكلمات والاشياء ( التحليل البنيوي لقصيدة الاطلال في الشعر الجاهلي ) النشر : بيروت - لبنان : دار المناهل , 1989 لحسن البنا عز الدين
( ولكنه غير محمل للأسف : نبذه عنه بالضغط هنا ) .
* كتاب : الرؤى المقنعة نحو منهج بنيوى في دراسة الشعر الجاهلي : لكمال أبو ديب .
* كتاب : جدلية الخفاء والتجلي ( دراسة بنيوية في الشعر ) لكمال أبو ديب .
كتابان مهمان في المنهج البنيوي لكمال أبو ديب / فيه قصائد تطبيقية على الشعر الجاهلي وغيره ( المعذرة غير محمل ) .
1 ـ تحليل بنيوي لقصيدة ( عروة بن الورد ) بالضغط هنا .
2 ـ تحليل قصيدة ( الناس في بلادي ) لصلاح عبد الصبور ( بنيوياً ). إعداد الطالب / محمد بن ناصر آل شبيب إشراف الدكتور / عماد علي الخطيب
بالضغط هنا ولكنه ليس على شكل وورد .
ــــــــــــــــــــــــــــ
* رسالة ماجستير : المدح في شعر زهير بن أبي سلمى دراسة تحليلية بنيوية لأحمد خليل ( بالضغط هنا ) يمكن الاطلاع قليلا فقط .
* دراسة بنيوية في مجموعة ( البحر ليس اسمي ) لعبد الجبار الجبوري ( صحيفة المثقف ) بالضغط هنا .
* ذكر د . علي الحمود ( هنا ) كتاب : مناهج النقد الأدبي للدكتور : وليد القصاب / بأنه تحدث عن البنيوية نظريا ثم أورد أنموذجا لنقد قصيدة بدر شاكر السياب

نماذج وتطبيقات على التحليل البنيوي السيميائي للقصائد أو التحليل السيميائي أو دراسة سيميائية لها !

* تحليل بنيوي سيميائي لقصيدة ( واحر قلباه ممن قلبه شبمٌ ) بالضغط هنا .
* تحليل سيميائي لقصيدة ( معلقة زهير بن أبي سلمى ) بالضغط هنا .
* تحليل سيميائي لقصيدة ( الخمارة ) للشاعر أحمد المجاطي نموذجا / د . بخاري نعيمة بالضغط هنا .
* تحليل سيميائي لقصيدة ( رباعيات آخر الليل للدكتور : عبد الله حمادي ) الباحث : حلاسة عمار للتحميل بالضغط هنا .
* تحليل سيميائي لقصيدة ( بردة كعب بن زهير ) للباحث : عطية العمري بالضغط هنا .
* تحليل سيميائي لقصيدة ( خذ بيدي ) للدكتور كمال غنيم : سائدة العمري بالضغط هنا ( رقم المشاركة : 14 )
* تحليل سيميائي لقصيدة : تكلمت عن سايكس بيكو لسمير درويش بالضغط هنا .


موضوعات مرتبط: تحميل کتب في مجال الأدب

تاريخ : 93/02/18 | 17:1 | نویسنده : حسن عریضی |
مراجع في تحليل القصائد

1 ـ كتاب : عزف على وتر النص الشعري - دراسة في تحليل النصوص الأدبية الشعرية - أ.د.عمر محمد الطالب ( ملف وورد ) للتحميل بالضغط هنا ، وبصيغة pdf بالضغط هنا ، أو يمكن التحميل بالضغط هنا .
2 ـ كتاب : في تحليل النص الشعري للدكتور : عادل ضرغام من منشورات دار العربية للعلوم ( ملخص عن محتوى الكتاب بالضغط هنا )
والكتاب غير محمل (المعذرة ).
3 ـ كتاب : تحليل النص الشعري ليوري لوتمان / ترجمة : محمد فتوح أحمد ( غير محمل ويمكن الشراء بالضغط هنا ) .
4 ـ كتاب : مناهج تحليل النص الأدبي لإبراهيم السعافين وعبد الله الخباص ومحمد جمعة ( غير محمل ويمكن الشراء بالضغط هنا ) .
5 ـ كتاب : دراسات في النص الشعري ( العصر العباسي ) للدكتور : عبده بدوي / الكتاب غير محمل للأسف وفيه فائدة كبيرة ( لرؤية ملخص عن الكتاب هنا ).
6 ـ كتاب : النصوص الأدبية ( تحليها ونقدها ) للدكتور علي عبد الحليم محمود ( وقد عرض المؤلف في هذا الكتاب في القسم الأول منه إلى مناهج تحليل النصوص الأدبية، وخصوصًا المنهج الفني والتاريخي والنفسي والتكاملي والمنهج المدرسي، وعرض نصوصًا تطبيقية في مختلف العصور وفي مجال الشعر والنثر المعلومة من هنا .
7 ـ كتاب : البنى الشعرية ( دراسات تطبيقية في الشعر العربي ) لعبدالله رضوان وللأسف غير محمل ويمكن شراؤه بالضغط هنا .
8 ـ كتاب : كتاب مدخل إلى علم الأسلوب / المؤلف : شكري عياد / للتحميل بالضغط هنا / ونبذة عن الكتاب بالضغط هنا وهذا مقتطف :
وقد تناول في القسم الثاني منه مجموعة مختارة من الشعر الوجداني الحديث في دراسة تطبيقية منها قصيدة الغروب لإبراهيم ناجي، ومنها: "استقبال القمر" و"عاصفة الروح" للشاعر نفسه، كذلك تناول ثلاثة قصائد للشاعر أبي القاسم الشابي: في "ظل وادي الموت" و"الصباح الجديد" و"من أغاني الرعاة" وقد أوضح في مقال سابق طريقته في فهم النصوص تحت عنوان: كيف نقرأ النص الشعري؟ ويرى أن خير وسيلة لتحليل النص، هي أن نتركه يتعامل مع حِسِّنا اللغوي العادي فنستكشف استعمالاته الخاصة للغة، ونكتشف المعنى الباطن المختبئ وراء المعنى الظاهر.



موضوعات مرتبط: تحميل کتب في مجال الأدب ، مطالب تعلیمية

تاريخ : 93/02/18 | 16:55 | نویسنده : حسن عریضی |

السريالية والأدب

أصدرت السُّريالية بياناتٍ ونشراتٍ لتوضيح مذهبها وكسب الأصدقاء والأعضاء، وظهرت لهم أعمال جديدة امتزجت فيها الشعرية بالثورة؛ خصوصاً عند (بروتون) الذي أصرَّ على أولوية الحلم وامتزاجه باليقظة.

وفي الشعر السريالي:

أصدر بنيامين بيريه (النوم في الحجارة).

وأصدرَ بول إيلوار (عاصمة الألم).

أما ديسنوس فقد ظهرت له مؤلفات منها: (أجساد وخيرات)، و(الحرية أو الموت).

ثم أصدر بروتون (ناديا) عام 1928، والبيان الثاني عام 1930.

ومن كتَّاب السريالية الروائيين:

الكاتب الإيرلندي جيمس جويس (1882-1948م) الذي أصدر روايته السريالية بامتياز (يوليسيس).

كما أصدر بيريه رواية (اللعبة الكبيرة).

وأصدر غروفيل (الروح في مقابل العقل).

وكان الشاعر آراغون أبرعَهم وأقربهم إلى الفهم، وأجملُ أوصافه في (فلاح باريس)، وله مطولة روائية بعنوان (مُسافرو عربة الإمبريال) يصف فيها انهيار المجتمع البورجوازي.

ومنهم الكاتبة الفرنسية ناتالي ساروت في روايتيْها (تروبيزم) و(صورة رجل مجهول)، وتتميز كتابتها بالغموض والتعقيد والانطلاق من الواقع النفسي، وتصور انطواء الإنسان ومخاوفه وأوهامه وشعوره بالاضطهاد، وهي تعكس عذاباتها إزاء كل صغيرة أو كبيرة من شؤون الحياة اليومية، وتجمع بين الحقيقة والشك في الفرد والمجتمع والوجود.

* سمات الأدب السُّريالي:

1- الدخول في عالم الغرابة والإدهاش. فالمصادفة التي تُعَدُّ عُنْصُرَ ضَعْفٍ في الرواية العادية تغدو عندهم عنصراً مهماً، وكذلك اللجوء إلى عالم الأشباح والتجسّدات وانفلات الخيال.

2- الاغتراف من الهذيانات، لأنها ترشد إلى أعماق الذات.

3- التأليف بين عالمي الواقع والحلم والعبور من أحدهما إلى الآخر. فالأحلام والذكريات إضاءات للمواقع الخفية في الإنسان؛ وهي تتشابك وأرجاءَ الواقع الراهن. وقد بنى بروتون على هذه الصّلة كتابه (الأواني المستطرقة) الذي سجل فيه بعض أحلامه ثم قام بتحليلها.

4- الحب عندهم وسيلة لتصور العالم القادم، إنه الحب الكلّي المطلق، وهو وسيلة للمعرفة، وفي مجال الحب يغدو الممنوع مباحاً، والحب لا يعمل إلاَّ مع الأمل، وبهما يتجدد العالم. 

5- لَمَّا كانت السريالية تحطيماً للقواعد والشكل ورفضاً للمنطق؛ فقد أهملت الاهتمام باللغة والخضوع لقواعدها الصافية وراحت في عباراتها تتقطع وتتناقض بمنأى عن كل أساس منطقي، فإذا بها مجموعة من التداعيات النابعة من اللاشعور قد تنمّقها أو تشوهها المقدرة الفنيّة الواعية. يقول بيير روفيردي: "دع الكلمات تتكلّم وتقول ما تريد قوله، متناسياً ما كانت تحمله من المعاني في الآداب السابقة. دعها تعمل وتؤثر مستقلةً، تتزواج فيما بينها أو تتنافر، مؤلفة صوراً، وكاشفةً عن واقعٍ لم يقُلْه أحدٌ بالضرورة".

6- السريالية ديوان الأخيلة والصور الغريبة والمتناقضة التي يعسر فهمها، وسبب هذه الغرابة أنها إبداع ذهنيٌّ خالص لا يمكن أن يتولّد من مشابهة بين طرفين، بل من مشابهة بين واقعين متباعدين نسبياً، وكلما كانت الصلة بين هذين الواقعين بعيدة جاءت الصورة قوية. ولغموض الصورة لا يُنْتَظرُ من القارئ فهمها من القراءة الأولى، بل لا بد له من أن ينسى كل ما اكتسبه من ثقافته المصطنعة وينغمس مع السرياليين في حياتهم الداخلية.

7- المسرح السريالي غير مألوف، ويُعَدُّ مسرحُ العبث الابنَ الشرعي للسريالية، وهم يرون أن المسرح ضرورة لابد منها، لشدة تأثيره على المشاهدين، وقصدهم منه التعبير عن الفردية والمزاجية والفوضى المشبعة بالحرية وإثارة الدهشة.

وللمسرح عن السورياليين وظيفتان: الهدم، والبحث عن البديل. إنه مسرحٌ يصدم الحواس، ويعمد إلى الإخراج المهول والمضخَّم، والديكور الغريب، والملصقات والمؤثرات المذهلة. وتبرز من خلاله الأحلام والغرائز والعنفُ والدّم والتعبير عن الحياة المكبوتة، ومن هذه الوجهة له وظيفة العلاج النفسيّ. وخيرُ مثال عليه مسرحيتا ألفرِد جاري: (أوبو ملكاً، وأوبو مقيداً).

8- الشعر السريالي ناشئٌ عن دافع لاشعوريٍّ يبتدع القصيدة كما يبتدع الحلم. ويرى إيلوار أن القصيدة مجموعة من الهلوسة والجنون والتذكُّر والقصص القديمة والمشاهد المجهولة والأفكار المتضاربة والتنبؤات البعيدة وحشد العواطف وتشويش العقل والعبث. إنها انطلاقُ الوحي الحر من أعماق النفس وتدفقه بحرية تامة مخترقاً جميع الحواجز.


موضوعات مرتبط: مقالات في الأدب

تاريخ : 93/02/18 | 16:24 | نویسنده : حسن عریضی |
مفهوم الحداثة في المستوى الدلالي

تمرد رواد الشعر الحر على المضمون التقليدي في الشعر العربي، تمرداً سياسياً واجتماعياً وفكرياً وميتافيزيقياً. وجاء تمردهم هذا، بعد أن فتحوا عقولهم ووجد ناتهم الى تجارب العالم الغربي القديم والحديث، مما طبع شعرهم بطابع الرؤى الفلسفية والعالمية. وكان (لاليوت) اثر واضح في شاعرية الرواد، اذ اعطى لمضمونها الشعري أرضية تتحرك عليها وخلفية تصدر عنها.
قبل ان نتحدث عن مفهوم حداثتهم في المستوى الدلالي، أرى انه يتحتم علينا ان نلقي نظرة عامة على طبيعية المفهوم الشعري في مراحل ابداعهم الشعري المختلفة، والتعرف على غاية الشعر عند كل شاعر من شعراء الشعر الحر، لان مفهوم الشعر وغايته، ودور الشاعر، عند شعراء الشعر الحر يتغيران من مرحلة الى اخرى، وهذا التغيير والتحول لم يقتصر على شاعر دون سواه، وانما ينطبق بوجه عام على رواد الشعر الحر. وهذا التحول ، غالباً مايكون متصلاً بتقلب ظروف الحياة من حولهم.
قسم معظم الباحثين مراحل ابداع (السياب) للشعر على ثلاثة مراحل: الاولى وهي المرحلة الرومانسية، ومفهوم الشعر في هذه المرحلة هو مفهوم ذاتي، والشعر توأم الحب، وقد وحّد (السياب) بينهما توحيداً شاملاً، وعدّ القلب هو مصدر إلهام الشعر. ودور الشاعر هنا دور الخالق والمبدع. والمرحلة الثانية هي مرحلة التزامه بالواقعية الجديدة، ومفهوم الشعر، هنا يصبح اكثر شمولية من الفردية، والشعر هو الفن الذي يعبر عن واقع الامة، ليكون شعراً صادقاً في تعبيره، وان تعبيره عن افكار العصر ومضامينه هو إفصاح عن فهمه للدور المهم الذي يجب ان يشغله الشعر، إذ "إن الشعر في هذا العصر، لا يزال له خطره، وان الشاعر لايزال كما كان منذ القديم نبياً بين الناس، يرشدهم ويهديهم، ويقوّم ما اعوج من طباعهم واذواقهم". وقد ادرك (السياب) ان المضمون الذي لايمثل حقائق العصر لايمنح الشاعر وجوداً مؤثراً، وهذا ما أكّده حين رأى ان شعره "بناء فني جديد واتجاه واقعي جديد، جاء ليسحق الميوعة الرومانتيكية وادب الابراج العاجية".
ويجعل (السياب) نفسه من دعاة الادب الواقعي قائلاً: "انني من دعاة الأدب الواقعي او الملتزم أو سمّه ما شئت ، فإنّ ما تدعوه وردة يبقى وردة وان سميناه باسم آخر كما يقول شكسبير". ولكن اية واقعية يؤمن بها (السياب)؟ ان الواقعية التي يؤمن بها (السياب) هي الواقعية التي تحدث عنها (ستيفن سبندر) في محاضرته (الواقعية الجديدة والفن)، وهي واقعية تمكن الشاعر من تحليل مجتمعه تحليلاً يحوي اكبر قدر ممكن من الحقائق. وهي واقعية تنبع من نفس الشاعر، واقعية لها الدور في توثيق العلاقة بين الشاعر والمجتمع، وقد بين (السياب) ذلك حين قال: "أنا من المؤمنين بأن على الفنان ديناً يجب أن يؤديه لهذا المجتمع البائس الذي يعيش فيه ولكنني لا أرتضي ان نجعل الفنان –وبخاصة الشاعر- عبداً لهذه النظرية والشاعر إذا كان صادقاً في التعبير عن الحياة في كل نواحيها، فلابدّ من أن يعبّر عن آلام المجتمع وآماله ، دون أن يدفعه أحد الى هذا، كما أنه من الناحية الاخرى يعبر عن الآمه هو وأحاسيسه الخاصة التي هي في أعمق أغوارها أحاسيس الاكثرية من أفراد هذا المجتمع" ولم يكتف (السياب) بدعوته التنظيريه فقط، فنراه يطبقها في قصيدته المشهورة (انشودة المطر) ، التي استطاع بوساطتها ان يرصد تمزقات الواقع العربي، وصراع المفاهيم القاطنة في الوجدان العربي، وصور الشاعر فيها معاناة الجيل وسوداوية المرحلة واحلام المستقبل. ف(السياب) في مرحلته الثانية شاعر ملتزم على مستوى الوجود والواقعية.
ومرحلته الثالثة كانت مرحلة ارتداد الى الذات، واستنكر الشاعر لكل ما جاء من شعره الملتزم، ورأى انه من الافضل عليه ان يكتب ما يجيش في نفسه، وان يكون مفهوم الشعر وغايته ذاتيين، وبعيدين عن الالتزام، وعبر (السياب) عن ذلك فقال:
لقد سئم الشعر الذي كان يكتبُ
كما ملَّ اعماق السماء المذنبُ
فأدمى وأدمعا:
حروب وطوفان، بيوتُ تدمرُ
وما كان فيها من حياةٍ تصدعّا.
وبدأت (نازك الملائكة) رومانسية في عاشقة الليل، ومفهوم الشعر عندها مفهوم متصلاً بالذات الباطنية حيناً، وباللاشعور حيناً آخر، والشاعر يعبر عن حالاته بفنه واحلامه معاً. وعبرت الشاعرة عن الشعر عندها بأنه مغامرة باطنية حدسية مطلقة. ولكن رومانسيتها هذه، لم تعزلها عن انطلاقها نحو الواقع الانساني الصاخب، واذا عدنا الى شعرها بعد مرحلة عاشقة الليل، نجد ان مفهوم الشعر عندها اصبح مفهوماً انسانياً، والشاعر ولد ليراقب مجرى الحياة، لانه أصدق صوت معبر عن الانسان والآمه واحزانه.
لم تكن الشاعرة انطوائية طوال حياتها، أو تعيش في البروج العاجية، وانما هي شاعرة صورت واقع الحياة ومآسي الحروب وصور المجتمع، ولهذا وضعها معظم الباحثين في ضمن لائحة الشعراء القوميين العرب، ومن هؤلاء الباحثين (س . موريه) و(عبد الرضا علي) و(احمد مطلوب) ، وهذا ما يجعلنا نقول عنها بانها شاعرة ذات نزعة وطنية وقومية.
ومفهوم (البياتي) للشعر يكاد يكون مفهوماً متنامياً خلال مراحله الشعرية. فقد بدأ ذا رؤى رومانسية، إلا ان الحس الجماعي كان غالباً على شعره، ومن خلال معايشة تجربته الشعرية نجد ان الرؤى الشعرية قد زادت كثافة وتعقيداً، من ديوان الى اخر، والشعر عنده اصبح بمثابة عملية الارتطام بهذا العالم، وان كتابته هي نوع من المعادل لوجود الانسان الذي يفنى في كل لحظة. وبهذا التنامي يجعل (البياتي) غاية الشعر، انسانية، ويأسى على الانزلاق بالرومانسية، ويحدد وظيفة الشعر وفعاليته في الواقع، لانه يرى ان الشعر الحق هو الذي يلتزم بالواقع الانساني بكل تناقضاته وصيرورة قضاياه. ومن هنا نراه يثور على دعاة الفن للفن ويصفهم بالمتسولين. لانهم لا يصورون الحقيقة، ولذلك ذهب يحقق قضيته من خلال شعره لمواجهة الظلم الاجتماعي، والذل الكوني الذي يواجهه الانسان رغبتاً منه في تحقيق العدالة على الارض. وايجاد حلٍ لمشكلة الموت التي يواجها الثوري.
ودور الشاعر في ظل مفهوم (البياتي) للشعر، أشبه بدور العراف والنبي، ولايكرر دروساً لقنها مثل المعلم، وانما يخلق ويتنبأ ويستشرف البقاع، ويحاول ايجاد نظام خاص للفوضى الابدية التي يعيشها الانسان من اجل أن يعبر عن المستقبل. بمعنى ان للشاعر رسالة ونبوءة خاصة به، ومن ثم لايمكن لاي شاعر أن يضع وصية يمكن يستخدمها الشعراء الاخرون علامة للهداية. ومن هنا نستطيع ان نقول ان (البياتي) شاعر واقعي، ولكنه منحاز الى قضية سياسية، تمكن من رفعها من المستوى الفكري العام الى المستوى الشعري الخاص.
ومن خلال معرفتنا بمفهوم الشعر وغايته عند كل مرحلة من مراحل ابداع شعراء الشعر الحر، نرى انهم قد وفقوا بين المفهوم والغاية في الجانب التنظيري، وعبروا عنه اصدق تعبير شعراً، في كل مرحلة، وبذلك يمكن القول ان الشعر الحر ولد رومانسياً لكن الواقعية هي التي وصلته الى مرحلة النضج والبلوغ.
اما الحديث عن مفهوم حداثة شعراء الشعر الحر في المستوى الدلالي، فاننا نجده يختلف عن حديثنا عن مفهوم شعراء المدارس التي سبقتها في مستوياتها الدلالية. لأننا نجد ان المعبر عنه/ المضمون نفسه يختلف من مرحلة الى اخرى عند كل شاعر من الرواد، بمعنى ان الاختلاف والتباين يظهر عند الشاعر الواحد في كل مرحلة كان له في كل منها موقف فكري يلتزم بمضامينه ويعبر عنها في شعره. وإذا تتبعنا مراحل شاعرية رواد الشعر الحر، يتضح لنا مفهوم حداثتهم في المستوى الدلالي عند كل فرد منهم.


موضوعات مرتبط: مقالات في الأدب

تاريخ : 93/02/17 | 10:22 | نویسنده : حسن عریضی |

من فوائد التكرار البلاغية

التكرير وهو ذكر الجملة أو الكلمة مرّتين أو ثلاث مرّات فصاعدا؛ لأغراض منها:

أ - للتأكيد، كقوله تعالى: (كلاّ سوف تعلمون ثمّ كلاّ سوف تعلمون).

ب - لتناسق الـــكلام فـــلا يضره طــــول الفصل، قـــال تعالى: (إنّي رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين)، بتكرير (رأيت) لئلا يضرّه طول الفصل.

ج - للاستيعاب، كقوله: (ألا فادخلوا رجلا رجلا ...).

د - لزيادة الترغيب في شيء، كالعفو في قوله تعالى: (إنَّ من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم وأن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإنّ الله غفور رحيم).

هـ - لاستمالة المخاطب في قبول العظة، كقوله تعالى: (وقال الذي آمن يا قوم اتّبعون أهدكم سبيل الرشاد يا قوم إنما هذه الحياة الدنيا متاع وإنّ الآخرة هي دار القرار)، بتكرير (يا قوم).

و - للتنويه بشأن المخاطب، كقوله: (علي رجل رجل رجل...).

ز - للترديد حثا على شيء، كالسخاء في قوله:قريب مـن الله السخيّ وأنـه = = قريب من الخير الكثير قريبّح - للتلذّذ بذكره مكرّرا، كقوله:أبي أبي سيقدم غدا من سفره.

ط - للحث على الاجتناب، كقوله: (الحية الحية أهل الدار...).

ي - لإثارة الحزن في نفسه أو المخاطب، كقوله: (أيا مقتول ماذا كان جرمك أيا مقتول...).

ك - للإرشاد إلى الخير، كقوله تعالى: (أولى لك فأولى ثمَّ أولى لك فأولى).

ل - للتهويل بالتكرير، كقوله تعالى: (الحاقّة ما الحاقّة وما أدراك ما الحاقة).

و يعدّ التكرار مظهرًا من مظاهر بلاغة البيان القرآني، وهو أن يزاد في الكلام على أصل المراد لفائدة، ويرد في الألفاظ والجمل والموضوعات، ويكثر في الأمثال والقصص والترغيب والترهيب، وقد تحدَّث عنه كثير من المفسِّرين والبلاغيِّين وتفرَّقت بهم الطرق، وتشعَّبت منهم الآراء، فهناك من نفاه جمـلة، وأعلن أنّ كل مكرر فيه جـديد طـريف لا محالة، وهناك من أثبت بلاغته ولم ينكر وجوده في القرآن كابن قتيبة فقد ذكر منه وجهين:

1. تكرار الكلام من جنـس واحد كقـول الله تعالى: (فبأي آلاء ربكما تكذبان) [الرحمن:13].

2. تكرار المعنى بلفظين مختلفين لإشـباع المعنى والاتساع في الألفاظ كقـوله: (فيهما فاكهة ونخل ورمان) [الرحمن:68] .

وأوضح الخطابيُّ بواعث التكرار بقوله: (وإنما يحتاج إليه ويحسن استعماله في الأمور المهمَّة التي قد تعظم العناية بها، ويخاف بتركه وقوع الغلط والنسيان فيها والاستهانة بقدرها).

وعلى هذا التقسيم سار ابن الأثير وفرّق بين التكرار والإطناب مستشهدًا بالقرآن الكريم والحديث الشريف، قال: (وربما اشتبه على أكثر الناس بالإطناب مرة، وبالتطويل أخرى).

وأفرد الكرمانيّ مؤلَّفًا خاصًّا بعنوان أسرار التكرار في القرآن مبينًا مقاصده وحكمة اختصاص آية ما بسورة معينة، مما يبرز الارتباط الوثيق بين التكرار وعلم التناسب .

وساق الزركشيّ التكرار في باب أساليب القرآن وفنونه البليغة، وردّ على من طعن فيه، فقال: (غلط من أنكر كونه من أساليب الفصاحة ظنًّا أنه لا فائدة له وليس كذلك، بل هو من محاسنها لاسيما إذا تعلق بعضه ببعض).

و بشأن تكرار القصص والأمثال:ساق السيوطيُّ أمثلة على تكرير أمثال القرآن منها: (وما يستوي الأعمى والبصير، ولا الظلمات ولا النور، ولا الظل ولا الحرور، ومايستوي الأحياء ولا الأموات) [فاطر:19-22].

وأورد نماذج على تكرير القصص القرآنيّ كقصّة آدم وموسى ونوح وغيرهم من الأنبياء، ونقل عن البدر بن جماعة من المقتنص أسرارًا بلاغيّة لتكرار القصص القرآنيّ، أبرزها:

1. تميُّز النظم في كلّ موضع بالزيادة أو النقصان أو اختلاف الألفاظ.

2. إشهار القصص في أطراف الأرض ليلقيها كلّ من سمعها، فقد كانت القبائل تفد إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- فيقرئهم القرآن، فيحدِّثون به أقوامهم، أو يبعث به إلى الأمصار لنشر الإسلام.

3. الفصاحة في إبراز الكلام الواحد في فنون مختلفة وأساليب متنوِّعة.

4. إثبات عجز العرب عن الإتيان بمثل أسلوب القرآن بأيِّ نظم أو عبارة.

وكما تحدَّث القدماء عن التكرار أدلى المعاصرون دلاءهم في هذا المجال، فأضاف الرافعيُّ في فوائد التكرار: توكيد الزجر والوعيد، وبسط الموعظة وتثبيت الحجّة ونحوها، أو تحقيق النعمة، وترديد المنَّة، والتذكير بالنعم، واستشرف محمد أبو زهرة الناحية البيانيَّة للقصَّة القرآنيَّة التي لا تساميها بلاغة في الوجود، فالتكرار فيها له مغزًى بعيد فهو من تصريف القول، وهو من أبرز وجوه البيان القرآنيّ.

والحقّ أنّ التكرار من أبرز جوانب البلاغة القرآنية وهو مظهر من مظاهر التحدِّي في كتاب الله المعجز الذي لا تنقضي عجائبه ولا يخلق من كثرة الردّ.


موضوعات مرتبط: مقالات في الأدب ، مطالب تعلیمية

تاريخ : 93/02/16 | 17:32 | نویسنده : حسن عریضی |


دلالة الأفعال ووظائفها

للأفعال وظيفتان أساسيتان هما :

أ ) الوظيفة الدلالية الزمنية , وهي بيان زمن الفعل ( الماضي ـ الحاضر ـ المستثبل )

ب ) الوظيفة الدلالية المعنوية , وهي تتعلق بالمعنى الذي يتضمنه الفعل

أولا : الفعل الماضي :

وظيفته الزمنية :

ـ الدلالة على حدوث الفعل في الزمن الماضي , وهذا هو الأصل

ـ قد يدل على الزمن الحاضر والمستقبل من خلال بعض القرائن اللفظية أو المعنوية :

مثل : دلالة الفعل الماضي على الحاضر إذا اقترن ببعض الظروف الدالة على الحاضر  نحو ( الآن انجزت عملي ) , وفي صيغ العقود  نحو : بعتك , تنازلت لك .

ـ إذا ما سبق ب" ما " النافية  دل على الوقوع في الزمن الماضي  مستمرا إلى الزمن الحاضر

 نحو ( أدرس درسي منذ ساعتين وما انتهى )

ـ يدل على الزمن المستقبل إذا دخلت عليه إذا الشرطية, نحو ( إذا عاملتني بالحسنى أحسنت إليك  ) , أو وقع بعد أداة تحضيض , نحو : ( هلاَّ أجبت عن سؤالي )

وظيفته المعنوية :

ا ـ  للأفعال الماضية وظائف كثيرة تتعلق بالمعاني التي تتضمنها ومن أبرزها : الحركة  ـ الانتقال ـ التغيير ـ السرعة ـ التبدل ـ الوصف المتحرك  ـ الحيوية ـ الخوف ـ القلق.

ب ـتلعب دورا بارزا في السرد القصصي المتحرك والذي يكثر فيه استعمال الفعل 

 الماضي الناقص ( كان )

 

ثانيا : الفعل المضارع

وظيفته الزمنية :

ـ الدلالة على حدوث الفعل في الزمن الحاضر , وهذا هو الأصل

ـ قد يستعمل للدلالة على الزمن الماضي إذا سبقه الفعل ( كان ) نحو : ( كان يصغي إلى الموسيقى )

ـ أو إذا سبق ب(لم) الجازمة  , نحو ( لم تهطل الأمطار )

ـ أو إذا سبق ب(لمَّا ) الجازمة دل على الماضي المستمر إلى الحاضر نحو ( بنبت بيتا ولمَّا أسكنه )

ـ يدل على الزمن المستقبل إذا وجدت قرينة لفظية أو معنوية تدل على ذلك مثل :

ـ المضارع المسبوق بالأحرف الدالة على الاستقبال  مثل السين و سوف

ـ المسبوق بالظروف الدالة على المستقبل  مثل : غدا , فيما بعد .

 ـ المتضمن معنى الشرط أو الطلب أو الاستفهام مثل ( ادرس تنجح , متى تأتي  .. )

وظيفته المعنوية :

للفعل المضارع وظائف عديدة  مثل الحركية , الحيوية , اكتساب الحياة للحدث ـ دوام حالة صاحب الفعل ـ التوضيح ـ الشرح ـ الوصف ...

 

ثالثا : فعــل الأمــر

وظيفته الزمنية :

الدلالة على طلب الفعل في المستقبل القريب أو البعيد  غالبا

ــ قد يكون الزمن  في الأمر للماضي إذا أريد منه الخبر  كأن يقول ( أجبتُ عن الكثير من الأسئلة  ) فتجيبه : أجب فلا خوف عليك .

للأمر صيغ أربعة هي :

ــ فعل الأمر : إذهب  ـ إقرأ

ــ اسم فعل الأمر :  صَهْ ـ حيَّ

ــ المصدر النائب عن فعل الأمر مثل  "  وبالوالدين إحسانا "

ــ الفعل المضارع المقرون بلام الأمر : " وليطوفوا بالبيت العتيق "

وظيفته المعنوية :

الأصل في الأمر ا لدلالة على الطلب الجازم على وجه الاستعلاء  من الأعلى إلى الأدنى , وقد تخرج صيغ الأمر عن المعنى الأصلي إلى معان أخرى بلاغية تفهم من سياق الكلام , مثل الدعاء  أو الالتماس أو الإرشاد ..


موضوعات مرتبط: مقالات في الأدب ، مطالب تعلیمية

تاريخ : 93/02/16 | 17:6 | نویسنده : حسن عریضی |
تتحدد الدلالة الزمانية للأفعال بالاعتماد على السياق الذي ترد ضمنه في الجملة أو في النص؛ كما يمكن أن تتحدد بالاعتماد على الحروف التي تقترن بها هذه الأفعال، وهي حروف يعبر بها المتكلم عن وقوع الحدث أو عدم وقوعه في الماضي أو في الحاضر أو في المستقبل.
 

الحروف المقترنة بالفعل

دلالتها الزمانية

أمثلة

لـــو

التماس انقضاء الحدث في المستقبل

لو راجعت دروسك قبل الامتحان

هــلاّ

الحث على انقضاء الحدث في المستقبل

هلاّ طالعت

قد+فعل ماض

تحقيق انقضاء الحدث في الماضي

قد قربت العطلة الصيفية

قد+فعل مضارع

توقع انقضاء الحدث في المستقبل

قد أتفوق في المناظرة

ســـ

اليقين من وقوع الحدث في المستقبل القريب

سأنجح في المناظرة

سوف

اليقين من وقوع الحدث في المستقبل البعيد

سوف أدرس في الجامعة

لام الأمر

طلب القيام بالفعل في المستقبل

لــتراجع دروسك

لا الناهية

طلب ترك القيام بالفعل في المستقبل

لا تكسل عن المطالعة و تصفح الكتب

لم

اليقين من عدم وقوع الفعل في الماضي

لم أسئ إلى أصدقائي أبدا

لن

اليقين من عدم وقوع الفعل في المستقبل

لن أتراجع عن تحقيق أحلامي ما حييت

لمّـا

اليقين من عدم وقوع الفعل في الماضي إلى حد زمان القول

رن الجرس و لمّا ينته الدرس

إن

إمكان وقوع الحدث في المستقبل

إن تسلقت الجبل عددتك من الشجعان

أن

إمكان وقوع الحدث في المستقبل

يريد الآباء لأبنائهم أن ينجحوا

كي-حتى-لام التعليل

إمكان وقوع الحدث في المستقبل

راجع جيدا كي تنجح


موضوعات مرتبط: مطالب تعلیمية

تاريخ : 93/02/16 | 12:32 | نویسنده : حسن عریضی |

بحور الشعر في اللغة العربية

جمع الشاعر صفي الدين الحلي ضوابط للبحور الشعرية وأوزانًا يسهل بها حفظ تفعيلاتها وهي عبارة عن صدر البيت إن قُطع جاءت تفعيلاته مناسبة للبحر ومشتملًا على اسم البحر وعجز البيت تفعيلات البحر.


الأول : البحر الطويل
طويل له دون البحور فضائل
### فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن

الثاني : المديد
لمديد الشعر عندي صفات
### فعلاتن فاعلن فاعلاتن

الثالث : البسيط
إن البسيط لديه يبسط الأمل
### مستفعلن فعلن مستفعلن فعلن

الرابع : الوافر
بحور الشعر وافرها جميل
### مفاعلتن مفاعلتن فعولن

الخامس : الكامل
كمل الجمال من البحور الكامل
### متفاعلن متفاعلن متفاعلن

السادس : الهزج

على الأهزاج تسهيل
### مفاعيلن مفاعيلن

السابع : الرجز ( حمار الشعراء )
في أبحر الأرجاز بحر يسهل
### مستفعلن مستفعلن مستفعلن

الثامن : الرمل
رمل الأبحر ترويه الثقات
### فعلاتن فعلاتن فعلاتن

التاسع : السريع
بحر سريع ما له ساحل
### مستفعلن مستفعلن فاعلن

العاشر : المنسرح
منسرح فيه يضرب المثل
### مفتعلن مفعولات مفتعلن

الحادي عشر : الخفيف
يا خفيفاً خفت به الحركات
### فاعلاتن مستفع لن فعلاتن

الثاني عشر : المضارع
### تعد المضارعات
### مفاعيل فاع لاتن

الثالث عشر : المقتضب
اقتضب كما سألوا
### مفعلات مفتعلن

الرابع عشر المجتث
اجتثت الحركات
### مستفع لن فعلاتن

الخامس عشر : المتقارب
عن المتقارب قال الخليل
### فعول فعول فعولن فعولن

السادس عشر : المحدث ( المتدارك )
حركات المحدث تنتقل
### فعلن فعلن فعلن فعلن


موضوعات مرتبط: مطالب تعلیمية

تاريخ : 93/02/16 | 10:33 | نویسنده : حسن عریضی |

أبو الطيب أحمد بن الحسين، ولد في الكوفة سنة 303 هـ. من أسرة فقيرة، تفجّر الشعر على لسانه مقرونًا باستشعار العزة وهو صبيّ. ونمت الشاعرية وعزة النفس في وجود المتنبي، رغم كل ما واجهه من ظروف قاهرة في حياته. لقد واجه التشريد في طفولته حين هجم القرامطة على الكوفة. ثم أُلقي في غياهب السجن وهو في العشرين من عمره حين أبت عليه نفسه أن يرضخ للظروف السيئة في زمانه، فثار عليها ثورة كلفته سنتين من السجن في مدينة حمص، ووجد ضالته في سيف الدولة لما يتمتع به هذا الأمير الحمداني من شخصية عظيمة تجعل الشاعر يحسّ بالعزة والفخار في كنفه. لكن حسد الحسّاد جعله يترك سيف الدولة ويتجه إلى كافور الإخشيدي في مصر. وهناك لم يحصل على ما يرومه الشاعر من طموح في العزة والاعتلاء، فهجا كافورًا وتوجّه إلى شرق العالم الإسلامي، وكانت محطته الأخيرة إيران، ولدى عودته منها واجه حتفه وهو في الطريق إلى بغداد سنة 354هـ.
ولم ينشغل العالم الإسلامي بمثل ما انشغل بشعر المتنبي. كان ينشد القصيدة، فيثير موجة هادرة من النقد حوله في غرب العالم الإسلامي وشرقه، وحقًا ما يقول:
أنام ملء جفوني عن شواردها ويسهر الخلق جرّاها ويختصم

إيران في عصر زيارة المتنبي
كانت إيران حين زارها المتنبي تحت حكم البويهيين. والبويهيون أسرة فارسية ديلمية. والديلم شيعة قيل إنهم زيدية وقيل إنهم إمامية. دخل أحمد بن بويه بغداد سنة 334 هـ. فرحب به الخليفة المستكفي منقذًا ومخلصًا من ثورة الجند الأتراك، ولقّبه معـزّ الدولة، ولقّب أخاه عليًا صاحب فارس وشيراز عماد الدولة، ولقب أخاه الآخر الحسن صاحب بلاد الجبل ركن الدولة. ولم يبق للخليفة العباسي بعد هذا التأريخ مكانة تذكر وأصبح صنيعة في أيدي البويهيين يعطونه من المال ما يريدون. استقر عماد الدولة في شيراز وتوفي سنة 338 هـ. فانتقل ملكه إلى عضد الدولة. وأقام ركن الدولة في الري وكان وزيره أبا الفضل ابن العميد وتوفي سنة 366 هـ. وأقام معز الدولة في بغداد وتوفي سنة 356 هـ.
وحين وصل المتنبي إيران كان فيها ملكان من آل بويه، هما ركن الدولة في الري، ويعمل في ديوانه ابن العميد والصاحب بن عباد، وعضد الدولة في شيراز.
وكان السامانيون يحكمون في خراسان، والزياريون في الشمال بطبرستان وجرجان.
ومنذ القرن الرابع الهجري شهدت إيران نهضة علمية في مختلف العلوم. وقد تعود هذه النهضة إلى التنافس بين أصحاب الإمارات الحاكمة في إيران والعالم الإسلامي. وكان عضد الدولة أبرز الحكام البويهيين في تشجيع العلم والعلماء. كان يجلس مع العلماء يعارضهم في المسائل، فقصده العلماء من كل بلد، وصنفوا له الكتب، منها الإيضاح في النحو، والحجة في القراءات لأبي علي الفارسي، والكناس المكي في الطب لعلي بن العباس المجوسي، وكتاب التاجي في التاريخ لأبى اسحق الصابي إلى غير ذلك.
ولإن اتجهت الدولة السامانية إلى اللغة الفارسية غالبًا في ثقافتها وآدابها، فقد آثر البويهيون أن يرتبطوا بالعالم الإسلامي عن طريق اللغة العربية وآدابها. وكان بينهم الشعراء والأدباء وكان وزراؤهم من كبار الأدباء وفي مقدمتهم ابن العميد والصاحب بن عباد. ويجدر بنا أن نقف قليلاً عند هذين الوزيرين لما لهما من علاقة بالمتنبى.

المتبقي في إقرأ المزيد (ادامه مطلب ... )


موضوعات مرتبط: مقالات في الأدب

ادامه مطلب
تاريخ : 93/02/15 | 23:3 | نویسنده : حسن عریضی |

معنى الموضوعيّة في البحث العلميّ وأصولها الشرعيّة(3)

الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

وبعد:

منهج البحث العلميّ سببٌ كونيٌّ:

في الحلقة الماضية، وقفنا عند مضمون البحث العلميّ، استناداً إلى تلك الخاصّيّة المهمة: أنّه يقدّم إضافةً جديدة، والأمر يتعلق بثمرات البحث العلميّ، التي كنّا قرّرنا في سياق تلك الحلقة أنه عطاءٌ إلهيٌّ، وهذه هي الحقيقة الكبيرة، التي نشعر بأنّ الاهتمام بها، سيقودنا إلى تأصيل كثيرٍ من الحقائق المتعلّقة بمنهج البحث العلميّ، وهي تُشير إلى  أنّ عمليّة البحث العلميّ، بكلّ تفاصيلها ومراحلها، تدخل في دائرة الأسباب التي نحن متعبّدون باتّباعها، أمّا الثمرات التي  تنتج عنه، فإنها تدخل في باب النتائج، التي هي عطاء إلهيّ، وذلك معناه أنّ الباحث عليه أن يجتهد في تحقيق مختلف الشروط الموضوعيّة المتعلقة ببحثه، من حيث جمع المعلومات وتصنيفها والتّدبّر في معانيها وعلاقاتها، ثمّ يكلُ الأمر إلى الله عزّ وجلّ ويُفوّضُه إليه، وعندئذٍ -كما هي تجربة كثيرٍ من الباحثين- يدع المعلومات تتفاعل في ذهنه بدون تدخُّل منه، مُفسحاً المجال لنزول البركات الإلهيّة.

في هذه الحلقة سوف نعمل كما وعدنا على الوقوف عند مضمون البحث العلميّ، من خلال تحديد خصائصه المختلفة، والتي نلخّصها عن كتاب الدكتور أبو سليمان، معضَّدةً بما يشهد لها من أصول الشرع، وذلك على النَّحو الآتي:

"أولًا: الموضوعية: ويقصد منها الباحثون جانبين مهمين؛ هما:

أ‌-       تكثيف الجُهْد في إطار موضوع البحث:

والأصل الشرعي السلوكيّ الذي يؤكد هذا المعنى، هو ما ورد من النهي عن الانشغال بما لا يُجدي نفعاً من الأمور، وعلى رأس ذلك يجيء قول الله تعالى: {اهدنا الصراط المستقيم} (الفاتحة:6) وقوله تعالى: {ولا تتّبعوا السبل فتفرّق بكم عن سبيله} (الأنعام:153)، وقوله صلى الله عليه وسلم: "احرص على ما ينفعُك" (صحيح مسلم).

ب‌- عدم التحيز لأفكارٍ مسبَّقة، أو أشخاصٍ معيَّنين:

وهذا المعنى تشهد له كثير من الأصول الشرعية، فمنها أصلا التقوى والعدل: {ولا يجرمنّكم شنآن قومٍ على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى} (المائدة:8)، ومنها أصل الأمانة: {وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ} (المؤمنون:8)، وأصول عديدة تشهد لهذا المعنى الأساسيّ.

ويحتفي الباحثون في أوربا وغيرها حفاوةً كبيرة، بمبدأ عدم التّحيّز، وفي هذا الصّدد ينقل الدكتور عبد الوهاب أبو سليمان عن أحدهم قوله: "وليست أهميَّةُ العلوم وعظمتُها في الحقائق التي كشفت عنها، بقدر ما هي كامنةٌ في الطريقة، وفي الرُّوح العلمية التي تبحث بها الحقائق"(ص28)، فهذه الروح العلمية التي يُنوّهون بها ويُعوّلون عليها، ليست سوى الرُّوح الإيمانية والقيم الخلقية.

الرّوح الإيمانيّة والخلقية هي منبع الروح العلمية:

وينبغي أن نُسجّل هنا أن العلماء الغربيّين عموماً قد ظلُّوا أوفياء ومخلصين لهذه الروح العلمية، حتى إنّه من طريقها كانت تتسرّب إليهم بعضُ المعاني والدلالات الدينية، فيُعبّرُ بعضهم عن شعوره بأنه حين ممارسته للبحث العلمي وتقيّده بإجراءاته الصّارمة، كأنّه يمار س ضرباً من طقوس العبادة، وبناءً عليه يقرّر آخرون أنّ البديل المعاصر عن المعابد في أوربا وهيمنتها على الحياة فيما سبق، هو المعامل والمختبرات ومراكز البحث العلميِّ، ونحن نؤكّد على القيمة الأخلاقية الكبيرة للبحث العلميّ، ونرى أن القدسيّة التي حظي بها البحثُ العلميّ في أوربا، رغم ما فيها من انحرافٍ عقديٍّ، لكنّها دليلٌ على الصلة الوثيقة بين البحث العلميّ والعقيدة.

إذن، فالموضوعية كمصطلح يقصد بها التزام الباحث بموضوع بحثه، التزاماً مادّيّاً ومعنويّاً، فلا يخرج عن حدوده المادية ولا عن حدوده المعنوية. وهي أبرز خصائص البحث العلميّ.

وفي الحلقة القادمة بإذن الله، موعدنا مع خصيصةٍ أخرى من خصائص البحث العلميّ، لا تقلُّ أهمية عن الموضوعية، ألا وهي (المنهجيّة).


موضوعات مرتبط: مقالات في الأدب

تاريخ : 93/02/15 | 14:8 | نویسنده : حسن عریضی |

مدخل إلى دراسة النصوص الأدبية

الدراسة النقدية للنصوص الأدبية ليست بالأمر السهل إذ يتطلب الأمر إتقان عدد من الأمور و العلوم حتى يتم هذا العمل على الوجهة الصحيحة .

صفات الناقد الأدبي
أهمية عمل الناقد تجعله يتطلب عددا من الصفات و هي على نوعين صفات متعلقة بالمواهب الذاتية كالتنبه الذهني و مرونة التفكير وحدة النظر وسرعة الاستجابة للتأثيرات التي تثيرها في نفسه قراءة النص الأدبي و أن يكون للناقد ذوقه الأدبي الخاص و أن يكون الناقد ذا نزعة إنسانية في نقده أما الصفات المتعلقة بثقافة الناقد فهي أنه قد حصل قسطا كافيا من العلم المنظم بالإضافة إلى قدر من الثقافة الخاصة إلى جوار ما حصل و أن يكون للناقد رصيد من الدربة و ممارسة النقد الأدبي و ما أجمل أن يلم الناقد بأدب آخر أجنبي يستهدي به في إصدار أحكامه .

مناهج التحليل والدراسة للنص الأدبي
ليس هناك منهجا واحدا يمكن القول بالاعتماد عليه في تحليل النصوص إذ الأمر متعلق بالقدرات الخاصة بالناقد إلا أن خلاصة القول بأن خطوات النقد مهما اختلفت تتفق في درس النص الأدبي و تفسيره و تحليله وتعليل ما فيه و إظهار قيمته و هذا كله يحقق هدف النقد

المشهور من المناهج في تحليل النصوص الأدبية

المنهج الفني

و هو منهج يقوم على أسس فنية تعد قواعد و أصولا له و أهدافه : 1ـ تمييز الجنس الأدبي 2ـ توضيح القيم الشعورية و التعبيرية و انطباقها على القواعد 3ـ معرفة خصائص الأديب من ناحيته الفنية و التعبيرية و هذا المنهج يرتكز على أساسين أـ التأثر الذاتي من الناقد ب ـ عناصر النص الموضوعية و الأصول الفنية . وهذا المنهج ذاتي موضوعي و هو أحرى بالقبول لدى دارسي الأدب و ناقديه ، من خلال هذا المنهج يكون هناك عدة خطوات : أولا : مواجهة النص المراد تحليله و نقده من خلال تمييز جنسه شعرا أو نثرا و ما مدى توفر الخصائص المقررة من قبل العلماء لكل جنس أدبي أما الشعر فهو عدد من الفنون لكل منها خصيصة ، وهذه الفنون هي فن المدح ، الفخر ، الهجاء، الوصف ، الغزل ، الرثاء ، العتاب ،الاعتذار ، الحماسة ، الحكمة ، و من فنون النثر الرسالة بنوعيها السلطانية و الإخوانية و الرسالة الأدبية ، المقامة ، المفاخرات ، رسائل الصيد ، الإجازات العلمية ، القصة ، و من فنون النثر المستحدثة الحديث الإذاعي و المقال الصحفي . ثانيا : أن ينظر الناقد ا للنص الأدبي نظرتين ذاتية و موضوعية . ثالثا: أن يوضح الناقد القيم الشعورية في النص و التي لابد من توافرها ثلاثة أمور 1ـ قدرة الأديب على نظرته الشاملة 2ـ معرفة الطابع الخاص بالأديب 3ـ معرفة الصدق الفني لدى الأديب و الذي يعني صدق التأثر بالموقف و صدق التأثيرية في الناس . رابعا : أن يوضح الناقد القيم التعبيرية في النص و هي ألفاظ ودلالات لهذه الألفاظ و تراكيب علوم وفنون تحكم هذه التراكيب ، بهذا فالقيم التعبيرية و القيم الشعورية متلازمان في العمل الأدبي ، فالقيم التعبيرية تكون بالألفاظ و دلالتها و هما معنيان دلالة علة المعنى الذهني و دلالة على الصور و الظلال المصاحبة للمعنى و هذا ما يهتم به الناقد أكثر أما مجال اللفظ المفرد ينبغي أن تتصف بالدقة و القدرة على الإيحاء و السهولة و الألفة و الطرافة و الشاعرية و الاستعمال و الإفادة و الرقة و عدم التكرار و عدم الإكثار من المصطلحات أما في مجال التراكيب فلا بد من الالتزام بالمعايير المختلفة للعلوم كالنحو و الصرف و اللغة و المعاني و البيان و البديع أما موسيقى اللغة فالعربية غنية بموسيقاها فالموسيقى إذا في النثر و الشعر على حد سواء من خلال ما سبق في الحقيقة يمكن القول بأن المنهج الفني هو أقرب المناهج إلى طبيعة الأدب العربي .

المنهج التاريخي
و هو في دراسته يستهدف عددا من الأمور هي : 1ـ مدى تأثر النص ببيئته و البيئة المحيطة 2ـ تأثر الأدب و الأديب بوسطه 3ـ معرفة الأطوار التي مر بها فن من الفنون الأدبية 4ـ معرفة الآراء السابقة التي قيلت في النص و الموازنة بينها 5ـ معرفة الخصائص المحيطة بأدب أمة من الأمم 6ـ التوثق من صحة النص و قائله . أما من يستخدم المنهج التاريخي في تحليله فعليه أولا: التعرف على النص ، ثانيا: التعرف على الأديب ، ثالثا : التعرف على الآراء التي قيلت في العمل الأدبي و الأديب نفسه ، رابعا : التعرف على الأطوار التاريخية التي مر بها فن من الفنون الأدبية إلا أن هذا المنهج به بعض السلبيات و هي أـ الاستقراء الناقص ب ـ الأحكام القاطعة و الجازمة ج ـ التعميم العلمي

المنهج النفسي
وهذا المنهج يهتم بالكيفية التي قيل بها العمل الأدبي و دلالته عل نفسية صاحبه ويستهدف هذا المنهج النفسي ما يلي :

أـ في مجال النص ذاته :
و يهتم بكيفية العمل و تحديد العناصر الشعورية و غير الشعورية و إيضاح الكامن من الذاتي من هذه العناصر و التعرف على العلاقات النفسية بين موضوع التجربة الشعورية و التغييرات اللفظية ثم البحث عن الدوافع الداخلية و الخارجية التي أدت إنشاء العمل الأدبي

ب ـ مجال الأديب نفسه :
و هو معرفة دلالة العمل الأدبي على نفسية الأديب و التطورات التي مر بها من خلال نصه و ميوله و اتجاهاته

ج ـ في مجال تأثير النص الأدبي في الناس :
و هو من خلال الأثر الذي تركه النص في قرائه مع تحديد العلاقة بين النص و تجارب قرائه و تحديد نوع هذا الأثر

إلا أن هذا المنهج له عدد من السلبيات و هي :
1ـ تحول الأدب إلى تحليل نفسي عند التوسع في استخدامه
2ـ إخضاع إنتاج الأدباء بالضرورة إلى حالات نفسية فحسب
و خلاصة القول : أن الملاحظة النفسية عند تحليل العمل الأدبي مطلوبة و لكن بشرط عدم الإغراق

المنهج المتكامل
و له عدد من الخصائص و هي :
أولا : ينظر للأدب بوصفه نتاج للأديب
ثانيا : للقيم الشعورية و التعبيرية قيمتها عند التحليل النقدي للنصوص
ثالثا : الإنتاج الأدبي ينظر إليه أنه نتاج النفس البشرية لا لعوامل نفسية
رابعا : تعامله الأساسي مع العمل الأدبي إلا أنه لا يغفل الجوانب الأخرى كعلاقة العمل بنفسية صاحبه و أثر البيئة في صاحب العمل

فالخلاصة إذا أن المنهج المتكامل يجمع في خطواته معظم إيجابيات المناهج الأخرى مبتعدا ما أمكن عن سلبياتها

منهج أوربي في تحليل النص الأدبي

وهذا المنهج ينسب إلى المستشرق الفرنسي ( لانسون) و أسمى منهجه بالمنهج العملي
و هو يدور حول عدد من النقاط كالتالي :
1ـ صحة نسبة النص 2ـ خلوه من التغير و التشويه 3ـ تاريخ النص و تأليفه و تاريخ أجزائه متفرقة لا تاريخ العمل جملة 4ـ ملاحظة التعديلات بين الطبعات 5ـ ملاحظة المسودات إلى الطباعة 6ـ تقييم المعنى الحرفي للنص و التراكيب 7ـ تقييم المعنى الأدبي للنص 8ـ كيف تكون المؤلـَّف الأدبي ؟ 9ـ نجاح المؤلـَّف و تأثيره .


موضوعات مرتبط: مقالات في الأدب

تاريخ : 93/02/15 | 12:51 | نویسنده : حسن عریضی |

فى كتابه عن تأثير النوروز على المجتمعات العربية، يروى لنا د. رمضان رمضان متولى كيف اتخذ عيد «النوروز» طابعا إسلاميا مناسبا لروح العصر،

 وظل محتفظا بتقاليده وعاداته وسننه التى كان يسير عليها الإيرانيون منذ آلاف السنين. ويعد هذا العيد من أشهر الأعياد الفارسية القديمة وأبعدها صيتا وأقواها تأثيرا فى الشعوب الإسلامية (عربية وتركية وفارسية)، الذى أبدعته البيئة الإيرانية منذ عصورها الأسطورية وصبغته بصبغة دينية قديمة، فأصبح عيدا شعبيا اجتماعيا.

لذلك اعتبر هذا العيد عاملا مؤثرا وفعالا ومن عوامل التقاء الشعوب العربية بالأمة الفارسية، ولما جاء الإسلام وتم الفتح العربى لإيران زالت كل الحواجز والسدود بين البلدين، ودخل الفرس فى دين الله أفواجا واشتملت عليهم الجماعة الإسلامية العظيمة التى يسيطر عليها الإسلام ويقوم عليها العرب.

وقد اعتبر المؤرخون عيد «النوروز» بمثابة جامعة جمعت بين الأمتين العربية والفارسية على معان سامية يسودها الوئام والحب والرحمة، ذلك أن الصلات بين العرب والفرس ترجع إلى زمن قديم سابق على الإسلام، أرجعه المؤرخون إلى حالة الجوار التى قاربت بين البلاد العربية والإيرانية، فضلا عن المشاركة فى الحياة الاجتماعية والاقتصادية، مما أدى إلى زيادة الترابط والتعاون بينهما، فكان ذلك دافعا إلى حدوث تأثير متبادل بين الشعوب، سواء فى آدابها أو ثقافتها أو فى تقاليدها وعاداتها، التى من بينها عيد «النوروز» الذى تغلغل فى المعتقد الاجتماعى والموروث الثقافى العربي، مما جعلهم يحرصون على إحياء تقاليده كلما أقبل الربيع وكست خضرته وأزهاره الحدائق والحقول، فيسرعون إلى شواطئ البحار والأنهار وإلى الحدائق، ليجمعهم هذا العيد وتعمهم البهجة والفرحة وتمتلئ قلوبهم بالسعادة والسرور ويحلمون بعام جديد وغد مشرق بالأمل.

ونذهب مع الدكتور رمضان متولى إلى أن «النوروز» الفارسى بتقاليده انتقل إلى مصر فى العهد الفرعوني، كما انتقل إلى الكثير من الدول العربية وأصبح له تأثيره فى الأدب العربى وفى الحياة الاجتماعية، لذلك نجد أن قطاعا كبيرا من علمائنا وأدبائنا كانوا يتخذون من هذا العيد موسما لنشاط أدبى وعلمى يتألقون فيه وتتفتح قرائحهم عن فرائد تعد من روائع الشعر والنثر، وتراثا خالدا لأمة محبة للعلم والأدب.

ويؤكد د. رمضان أن الصلات بين الفرس والعرب قديمة تمتد أصولها إلى أبعد من التاريخ المدون، أى إلى فترة الأساطير، مشيرا إلى أن العرب كانوا أسبق الأمم اتصالا بالفرس، فهم أول من تحدث عنهم الفردوسى فى منظومته الخالدة «الشاهنامه»، وهم أيضا آخر الوجوه التى تقع عليها العين فى ختام تلك الملحمة الكبري، مضيفا أن الرواة كانوا يذهبون إلى القول إن الفرس من أبناء إسحق، فهم أبناء عم العرب، ويذكر بعض الكتاب ومنهم المسعودى فى «مروج الذهب» أن الفرس كانت تأتى مكة وتطوف بالبيت تعظيما لجدها إبراهيم.

وتذكر الشاهنامة قصصا تفيد وجود نسب بين الفرس والعرب، ويشير الكتاب إلى أن إيران تعد مهدا لواحدة من الحضارات القديمة ذات الشأن العظيم، يشهد على ذلك ما بقى من التراث الإيرانى من تماثيل ونقوش ونصوص ونقود يعبر عن هذه المدنية أصدق تعبير.

يضم الكتاب أحد عشر فصلا تنوعت فيها الموضوعات، منها الصلات بين العرب والفرس قبل ظهور الإسلام وبعده، وعيد «النوروز» عند الفرس، ورواية المسعودى والثعالبى والجاحظ والبيرونى وعمر الخيام وغيرهم، عن كيف نشأ عيد «النوروز» وسبب إيجاده، وأيضا عن تقاليد احتفال الفرس بالعيد، وصولا إلى «النوروز» فى إيران فى العصر الحديث.

ثم ينتقل الكاتب إلى «النوروز» فى الشعر الفارسى والشعر فى مصر وفى العصر السلجوقي، ثم «النوروز» فى مصر وكيف جاء؟.. وتقاليده عند القبط فى مصر، وأخيرا «النوروز» فى المجتمعات العربية أدبا وشعرا، مرورا بالعصر الأموى والعباسي.

وعن احتفال الإيرانيين بعيد «النوروز» فى العصر الحديث، يقول الكاتب: «يتم الاحتفال به لمدة 31 يوما تبدأ باليوم الأول من (فروردين) الموافق 21 مارس، وهو أول الربيع، وينتهى باليوم الثالث عشر من هذا الشهر الذى أصبح الآن يطلق عليه «سيزده بدر» بدلا من «النوروز» الكبير، وفيه تعطل إدارات الحكومة ومصالحها رسميا مدة خمسة أيام فقط، أما المدارس والجامعات والمعاهد، فتمنح عطلة لمدة أسبوعين، كذلك كان من العادات القديمة المتبعة فى «النوروز» إيقاد النيران ليلة العيد، أما الآن، فقد حلت الألعاب النارية محل هذا التقليد». 

الكتاب: النوروز عند الفرس وتأثيره فى المجتمعات العربية.

المؤلف: الدكتور رمضان رمضان متولي.

الناشر: المجلس الأعلى للثقافة.

الصفحات: 314 صفحة.

المصدر: جریدة الأهرام المصریة



تاريخ : 93/02/08 | 19:28 | نویسنده : حسن عریضی |

ظاهرة الشعر الحديث ، القراءة التوجيهية ب .

4 - المحتويات

 

الفصل الأول : التطور التدريجي في الشعر الحديث .

 

يتكون هذا الفصل من مقدمة ( الشعر العربي بين التطور والتطور التدريجي ) وقسمين ( نحو مضمون ذاتي و نحو شكل جديد ) .

المقدمة :

- الانطلاق من قناعة هي أن حركة تطور الشعر العربي كانت محكومة بعدة عوامل أهمها اثنان : عامل الاحتكاك الفكري بالثقافات والآداب الأجنبية ، وتوفر قدر من الحرية يتيح للشعراء أن يعبروا عن تجاربهم ..

- الاستشهاد على ذلك بظهور أبي تمام وأبي نواس والمتنبي وأبي العلاء في العصر العباسي ، و بالموشحات في العصر الأندلسي ، والحركات التجديدية في العصر الحديث ..

- التذكير بأن الشاعر العربي لم يتمتع بالقدر الكافي من الحرية بسبب هيمنة النقد المحافظ الذي نشأ بين أيدي علماء اللغة المقدسين للشعر الجاهلي ..

- التذكير ، بناء على ما سبق ، بأن الاحتكاك الثقافي وحده ’’ لا يملك أن يخلق حركة تجديدية ما لم يتوفر للشعراء قدر مناسب من الحرية ‘‘ ..

- تفسير ضآلة التجدد والتطور في الشعر العربي بغياب عامل الحرية ..

- التساؤل إن كان عاملا الاحتكاك والحرية قد توفرا لشعراء حركة الشعر الحديث ، والتأكيد على فرادتها بقيامها متزامنة مع نكبة فلسطين التي أزاحت عن الوجود العربي التقليدي قداسته وأعطت الشعراء مزيدا من الحرية ..

- الانتهاء إلى أن هناك حركتان تجديديتان في الشعر العربي الحديث : الأولى ( التيار الذاتي ) واجهت الوجود العربي التقليدي وهو ما يزال متماسكا فكان التطور عندها تدريجيا ، والثانية واجهته بعد أن انهار وزالت عنه القداسة فكان التجديد عندها قويا وعنيفا ..

القسم الأول – نحو مضمون ذاتي .

في هذا القسم يعرض المعداوي تطلع الشعراء الوجدانيين نحو الذاتية .. وهو وإن كان يرى أن هذا التوجه راجع لأسباب سياسية واجتماعية وثقافية ، فإنه يرى أيضا أنه بمتابة رد فعل على الحركة الاحيائية التي استسلمت لسلطة القديم .. من هنا يسوغ المعداوي لنفسه الوقوف عند الاتجاه الإحيائي الذي مثله البارودي ..

1 – محاكاة الأقدمين ( التيار الإحيائي ) :

يحصر المعداوي مهمة الحركة الإحيائية في تخليص الشعر من رواسب عصر الانحطاط بالعودة إلى محاكاة القديم في عصور ازدهاره ،

يفسر العودة إلى القديم بهيمنة الثقافة العربية الخالصة لمعظم شعراء البعث ،

يستدل على العودة بقوله : ’’ فقد تمسك شعراؤها بلغة القدماء وأساليبهم البيانية واقتفوا آثارهم في المعاني والأفكار ‘‘ ،

يبرر العودة إلى القديم في عهد البارودي بكون الأمة العربية كانت في طور الانبعاث ،

يعلل عدم قدرة الشعراء الإحيائيين على الاستجابة لنداء الذات بانشدادهم إلى الماضي وعدم استساغتهم لما يخالفه ..

2 – التيار الذاتي :

يمهد المعداوي للحديث عن المضمون الشعري للتيار الذاتي الوجداني بالإشارة إلى أنه بدأ مع جماعة الديوان ولم يكتمل إلا مع الرابطة القلمية وجماعة أبولو ..

ا – جماعة الديوان :

- ربط ظهور الجماعة ومناداتها بضرورة التعبير عن الذات بظهور الطبقة البورجوازية الصغيرة على مسرح الأحداث في المجتمع المصري ، وبالالتحام المتين بين الأجيال الصاعدة وبين الثقافة الغربية الحديثة ..

- تحديد الخيط الرابط بين أعضاء الجماعة ( العقاد ، شكري والمازني ) في كونهم آمنوا جميعا بأن ’’ الشعر وجدان ‘‘ ..

- التنبيه إلى أن مفهوم الوجدان متباين عندهم : عند العقاد هو مزيج من العاطفة والفكر ، وعند شكري تجاوز للواقع وتأمل في أعماق الذات ، وعند المازني كل ما تفيض به النفس من شعور وعواطف وإحساسات ..

- التذكير بأن تباين موقفهم من مفهوم الوجدان أثمر شعرا متباينا من حيث المضمون .

عن العقاد يقول ’’ فقد لابس شعرالعقاد ميل واضح إلى التفكير .... حتى حين عالج الموضوعات الغنائية الخالصة ‘‘.. ويقول بأنه وفق أحيانا وأحيانا لم يوفق وهو ما دفع البعض إلى القول بأن العقاد ’’ مفكر قبل أن يكون شاعر ا ‘‘ .

وعن شكري يقول بأنه ’’ يستمد طابعه المظلم من أغوار نفسه الكسيرة منصرفا عن إعمال العقل إلى التأمل في أعماق الذات لأن المعاني عنده جزء من النفس لا يدرك بالعقل ، وإنما يدرك بعين الباطن ، أي بالقلب ‘‘ . وقد وجد في الحلم ما يساعده على استبطان أسرار نفسه ظنا منه أن معرفة ذاته تساعده على معرفة الحياة وتضمن له السكينة والاطمئنان ، لكن الحلم نفسه أصبح مصدرا للعذاب ..

وعن المازني يقول : ’’ أحب أن يتعامل مع الأشياء تعاملا أساسه الانفعال المباشر .... دون تدخل من العقل ، أو توغل في أعماق النفس ‘‘ .. وبذلك كان من السهل على قارئ شعره أن يتبين نظرته إلى الحياة .. المازني ’’ كاره للحياة ، مبغض لها ‘‘ . يكرهها لما لاقاه منها من مرارة ، ويحياها بألمها وهذا ما يفسر انتقاله من الشعر إلى النثر و’’ اعتناق السخرية من الناس ومن الحياة والموت جميعا ‘‘ ..

- العودة إلى التذكير بأن الاختلاف في المضامين الشعرية لا يعني اختلاف أفراد الجماعة من حيث ’’ دعوتهم إلى العودة إلى الوجدان ‘‘ ، وبأن هذه العودة لايمكن أن تنتج إلا شعرا متفردا مختلفا ..

- العودة لتعليل إيمان أفراد جماعة الديوان بقيمة العنصر الذاتي ب ( أولا ) انهيار شخصية الفرد في المجتمع المصري وشعوره بضرورة رد الاعتبار إليها ، وب ( ثانيا ) تشبع الجيل الصاعد بالفكر الداعي إلى الحرية والتحرر ..

- ختم الحديث عن المضمون الشعري عند جماعة الديوان بالقول : ’’ أثر الوجدان في شعر هذه الجماعة كان أثرا سلبيا ، يؤثر ( يفضل ) هدوء الحزن وظلمة التشاؤم على ابتسامة الأمل واستشراف النصر، فحفر بذلك أول قناة مظلمة في طريق الاتجاه الرومانسي الذي أعقب هذا التيار، وورث معظم خصائصه التجديدية ‘‘ .

ب – الرابطة القلمية :

- اعتبار النتاج الشعري للرابطة القلمية إفرازا لتجربة الهجرة الفردية وما رافقها من إحساس بالاغتراب ليعلل ميل شعرائها إلى التعبير عن ذواتهم .. ’’ الهجرة بهذا المعنى لاتملك أن تفجر في النفس حسا جماعيا ، بل قصاراها أن تتجه بالمأساة اتجاها كليا نحو الوجدان ‘‘ .

- الإشارة إلى أن شعراء الرابطة القلمية قد وسعوا مفهوم الوجدان حتى ’’ يشمل الحياة والكون ‘‘ .. ولكونهم آمنوا بروابط خفية ’’ تشد الكائن الفرد إلى الكون جملة ‘‘ ( كله ) ، أمنوا تبعا لذلك بأن بإمكان الشاعر ’’ أن يتعامل مع الحياة والكون عن طريق ذاته ‘‘ لأن ’’ الحياة تنبثق من داخل الإنسان نفسه ولن تجيئ مما يحيط به ‘‘ ..

- الإشارة إلى أن هذا المفهوم للوجدان عند الرابطة لا ينعكس في شعر شعرائها الذين فضلوا الهروب ’’ من الناس ومن الواقع والحضارة ‘‘ ..

جبران هرب بأحلامه إلى الطبيعة بما هي عالم صاف وهادئ عكس عالم المدينة الحافل ’’ بالضجيج والخصومة والاحتجاج ‘‘ .

ميخائيل نعيمة انقطع إلى التامل في النفس مقتنعا بأن لاخلاص من الواقع الفاسد ، وبأن الحياة ’’ دورة عبث يتساوى فيها الموت والحياة ‘‘ .. لذلك تجنب الناس وتركهم لحالهم لا يشاركهم أمرا لأنهم ليسوا في مستوى الوعي الصوفي بالحياة .. بهذا نفض من اهتمامه مشاكل الحياة ومتاعبها وأوسع لذاته ..

أبو ماضي ، ولتحقيق سكينة نفسه ، اعتصم بالخيال ثم بالقناعة والرضى.. ولما لم يصل إلى نتيجة ’’ عمد إلى الفرار من الناس ومن الحضارة ، كما فعل من قبله جبران ونعيمة ‘‘ ..

نسيب عريضة أضاف نفحة جديدة وهي أن ’’ سر الشقاء كان في هبوط النفس من مقامها السامي، إلى درك الحياة الاجتماعية ‘‘ .. وحين لم يستطع العودة بالنفس إلى مقامها السامي اكتفى ’’ بالخروج إلى الغاب ، مستنكرا للحياة الاجتماعية ، وما يكتنفها من حركة وزحام ‘‘ ..

- الحكم على شعر الرابطة بتكريس قيم ’’ الهروب والاستسلام والخنوع ‘‘

’’ غير أن الحصيلة الشعرية التي أثمرها هذا التعبير عن الذات ظلت مرتبطة بمعاني اليأس والتردد والقناعة والاستسلام ، وهي مضامنين سلبية ، لاتتناغم مع ما يسميه الدكتور محمد مندور( الوعي القومي ) .

ج – جماعة أبولو :

- الإشارة إلى أن ذات الشاعر مع هذه الجماعة التي كونها أحمد زكي أبو شادي سنة 1932 أصبحت ’’ مصدر ما ينتج من شعره ‘‘ .. لذلك كان من السهل على القارئ أن يلامس معطيات ووقائع من حياة الشاعر في شعره ..

’’ فظمأ ابراهيم ناجي إلى الحب .... هو السر في أن أكثر شعره وأجوده يدور حول المرأة ‘‘ .

’’ وفشل الصيرفي في حبه ... هو السر في انكفائه على ذاته يتحسس جروحها ويتغنى بآلامها ‘‘ .

’’ ولعل مرض أبي القاسم الشابي .... ما يفسر هيامه بالجمال وعشقه للحرية ‘‘ .

’’ ومثل ذلك أو قريب منه يمكن أن يقال عن عبد المعطي الهمشري ‘‘ ..

’’ أما علي محمود طه فقد خلت حياته من النكبات ‘‘ ولذلك كان شعره ’’ حافلا بمظاهر البهجة والمسرة ‘‘ .

- التوقف عند شعر أحمد زكي أبي شادي فيقول عنه : ’’ والحق أن القارئ لشعر أبي شادي سواء ما كان منه غنائيا ( ذاتيا ) محضا ، أو ما كان موضوعيا .... لابد أن يقع على ملامح من شعره ‘‘ .. يعني أن ذات أبي شادي واضحة في كل شعره سواء كان ذاتيا أو موضوعيا ..

- نفي سمة بروز الذات في شعر باقي شعراء الجماعة حين يخوضون في الموضوعات الاجتماعية والقومية ..

- التذكير بأن الاتجاه القومي الاجتماعي في شعر الجماعة لم يكن ليؤسس لتيار واقعي مواز للتيار الوجداني ..

- القول بأن ما يمكن أن يعتد به من شعر الجماعة هو الذي يدور حول المرأة .. ’’ حتى شعر الطبيعة عندهم اقترن بمعاني الأمل أو معاني اليأس حسب حضور المرأة أو غيابها ..‘‘ .

- الانتهاء إلى أن هروب شعراء الجماعة إلى الطبيعة كان بلا جدوى ’’ حتى لنرى أكثرهم يتعجلون الموت وهم شباب ‘‘ ..

- التأكيد على أن ’’ نزعة الانطواء والهروب من مواجهة الحياة ، كانت صفة بارزة في شعرهم ‘‘ وعلى أن تيار العودة إلى الذات قد انحصر ’’ بعد أن استنفد إمكاناته الموضوعية ، وتدفق مكانه تيار آخر لم ينكر أهمية الذات إنكارا تاما ‘ بل أراد لهذه الذات أن تفتح نفسها على ما حولها ‘‘ قاصدا بذلك ’’ حركة الشعر الحديث ‘‘ .


موضوعات مرتبط: مقالات في الأدب

تاريخ : 93/02/08 | 14:28 | نویسنده : حسن عریضی |
التناص Intertextualité والسيميائية الخطابية الاجتماعية


يعود هذا المفهوم إلى جوليا كريستيفا Kristeva ، وقد استوحته من حوارية باختين Bakhtine... لتعبّر عن أن كل نص هو امتصاص وتحويل لنص آخر، وهو فسيفساء تتقاطع فيه شواهد متعدّدة لتولّد نصاً جديداً. ويتبنّى رولان بارت Barthes نظرية كريستيفا التناصّية. وموضوع التناص ينتمي إلى عدد من المجالات المعرفية ( الشعرية، الأسلوبية، تاريخ الأدب، النقد التقليدي...) وله في كل منها خصوصيته وآليته... وهناك نوع من التناص يمكن تسميته بالتناص الذاتي يقع في مؤلفات أديب واحد.
وفي السيميائية الخطابية الاجتماعية، يرى بيير زيما Zima إلى أن الامتصاص التناصي "للسوسيولكتات" والخطابات يولّد بنية أدبية خاصة. أي إن التناص يتمظهر في ربط الأدبي بسياقه الاجتماعي على مستوى الكلام .باعتبار أن الحياة الاجتماعية تدخل في علاقات مع الأدب قبل كل شيء عبر جانبه اللفظي. فالقراءة الاجتماعيّة / السوسيولوجية: تهتم بمعرفة كيف تتجسّد القضايا الاجتماعية والمصالح الجماعية في المستويات الدلالية والتركيبية والمعجمية للنص، لأن كل تجلّ كلامي هو بنية إيديولوجية تعبّر عن مصالح جماعية. فالوحدات المعجمية والدلالية والتركيبية تمفصل المصالح الاجتماعية انطلاقاً من موقف سوسيولغوي يوضع النص القصصي ضمنه، ويُحلل عبر التناص Intertextualité في مستويي: التلفّظ énonciation ، والملفوظات énoncés . تسعى إذاً، سوسيولوجيا النص الأدبي إلى تمثيل مختلف "البنيات النصية" كبنيات لسانية واجتماعية في آن. ومن خلال هذه العلاقات يمكن اعتبار"العالم الاجتماعي" كجماع لغات اجتماعية (سوسيولكت) مستوعبة ومحوّلة بواسطة النص الأدبي. فالنص ذو طابع مزدوج: فهو من جهة بنية مستقلّة ومن جهة ثانية بنية تواصلية. بذلك يتموقف النص من المجتمع، ينقده من خلال وجوده.
ما هي السوسيولكتة؟
السوسيولكت: Sociolectes وهي لغات، كلّ منها مختصّ بفئة اجتماعية معيّنة، متى قرئت أو سمعت، تلفت المتلقي إلى انتماء قائلها الفكري والاجتماعي والثقافي (بوصفها قائمة معجميّة مشفّرة). حيث توصف بأنها لغات إيديولوجية تعبّر عن مصالح جماعية خاصة.
الملفوظة: énoncé استخدمها باختين Bakhtine عوض الجملة اللسانية المعزولة، وذلك بمفهوم الكلام عند سوسيرSaussure، مضيفاً إليه ما تكتسبه من الموقف التحاوري والسياق الاجتماعي، كون الملفوظة حدثاً اجتماعياً حسّياً وحوارياً.


موضوعات مرتبط: مقالات في الأدب

تاريخ : 93/02/04 | 11:54 | نویسنده : حسن عریضی |


موضوعات مرتبط: مختارات أدبية

تاريخ : 93/02/04 | 9:26 | نویسنده : حسن عریضی |


موضوعات مرتبط: صورة وکلام

تاريخ : 93/02/04 | 9:25 | نویسنده : حسن عریضی |


موضوعات مرتبط: صورة وکلام

تاريخ : 93/02/04 | 9:24 | نویسنده : حسن عریضی |
.: Weblog Themes By VatanSkin :.